مَن هم قتلة الامام الحسين عليه السلام؟

09:58 - 2021/08/29

یدعي بعض الوهابیین ان قاتل الحسین علیه السلام هم شیعتهُ قتلوه فبکوا علیه. لکن قد ثبت في المصادر أن الآمر بقتله هو یزید و فی حین واقعة كربلاء لم يبق في الكوفة معروف من الشيعة حتي يشارك في نصرة الامام الحسين عليه السلام، فكيف بدعوي ان شيعة الكوفة هم الذين قتلوا الامام الحسين عليه السلام؟

الامام الحسين,الصحابة,العزاء

السؤال:
یدعي بعض الشخصيات من الوهابیین في المواقع التي تختص بهم ان قاتل الحسین علیه السلام هم شیعتهُ قتلوه فبکوا علیه.
الجواب:
 اتباع بني امية سعوا ان يبينوا ان حركة الإمام کانت نوعا من التمرد و العصيان و اثارة الفتنة و تفريق بين الامة و ان يزيد کان محقا في قتله و يتمسکون باحاديث عن رسول الله صلّي الله عليه و آله و سلّم مضمونها ان قتل الذي يشق عصا الامة واجب.
قال ابن العربي (ابوبكر محمد بن عبد اللَّه ابن العربي المالكي) المتوفي 543 هـ. ق. صاحب كتاب «العواصم من القواصم» (و هو غیر ابن العربي العارف الشهير) هو الذي اشتهر في دفاعه عن بني امية و البغض و العداوة لاهل البيت، من اجل أن يطهر ساحة يزيد من قتل الامام الحسين عليه السلام: «انّ يزيد قتل الحسين بسيف جده»[1]
محمد الخضري يقول: «الحسين أخطأ خطأ عظيماً في خروجه هذا الذي جر علي الأمة وبال الفرقة، وزعزع ألفتها إلي يومنا هذا...»[2]
بل البعض يدعي ان يزيد من الصحابة، و من الخلفاء الراشدين المهديين.[3]
یا تری! هل یتحدث الشیعة بهذا الکلام و یقتلون الحسین بأمر یزید الفاجر و شارب الخمور ؟!! مع أن الامام الحسين عليه السلام الذي هو من افضل و اكبر الصحابة و إبن بنت رسول الله صلي الله عليه و آله و سلّم.
السيوطي يقول: فكتب يزيد إلي واليه بالعراق، عبيد الله بن زياد بقتاله.[4]
قال ابن زياد لمسافر بن شريح اليشكري: أما قتلي الحسين، فإنه أشار علي يزيد بقتله أو قتلي، فاخترت قتله.[5]
فلو أن یزید لم يامر بقتل الامام الحسين عليه السّلام، من اللازم ان يذكروا  خلافه ايضا أو أن يصدر توبيخا و عقابا لعامليه كابن زياد و عمر بن سعد و شمر بن ذي الجوشن و غيرهم لعنهم الله .

هل الكوفيون کانوا شیعة علي عليه السلام؟
من الصحيح ان الطائفة الذين اجتمعوا في كربلاء لقتل الامام الحسين عليه السلام کان بعضهم من أهل الكوفة، لكن لم يكن في الكوفة آنذاك من الشيعة من هو مشتهر بتشيعه. لأنه عندما معاوية وصل الي الحكومة اصدر زياد بن أبيه علي الكوفة و هو ايضا طارد كل شيعي يعرفه و كان يهدفهم بالقتل و الهدم و السجن و السلب.
قال الطبراني في المعجم الكبير ينقل بسنده عن يونس بن عبيد عن الحسن: كان زياد يتتبع شيعة علي رضي الله عنه فيقتلهم.[6]
وابن حجر يقول في لسان الميزان: وكان زياد قوي المعرفة، جيد السياسة، وافر العقل، وكان من شيعة علي، وولاَّه إمرة القدس، فلما استلحقه معاوية صار أشد الناس علي آل علي وشيعته، وهو الذي سعي في قتل حجر بن عدي ومن معه.[7]
فتبين أن في زمن واقعة كربلاء لم يبق في الكوفة معروف من الشيعة حتي يشارك في نصرة الامام الحسين عليه السلام، فكيف بدعوي ان شيعة الكوفة هم الذين قتلوا الامام الحسين عليه السلام؟
و الذين كتبوا الرسائل للامام الحسين عليه السلام و دعوه هم اشخاص مثل: شبث بن الربعي و حجار بن أبجر و عمرو بن الحجاج و غيرهم الذين لم يقل احد بتشيعهم.

المصادر:
[1] . المناوي، محمد بن عبد اللَّه، فيض القدير شرح الجامع الصغير، تحقيق احمد عبد السلام، ج: 1 ص: 265، دارالكتب العلمية، چاپ اول 1415ق، بيروت
[2] . محاضرات في تاريخ الأمم الإسلامية، ج 2، ص 129.
[3] . منهاج السنة، ابن تيمية، ج 4، ص 549.
[4]تاريخ الخلفاء، ص 193، طبع دار الفكر سنة 1394 هـ. بيروت.
[5] . الكامل في التاريخ، ج 3، ص .324
6] . المعجم الكبير، الطبراني، ج 3، ص 68 ـ مجمع الزوائد، الهيثمي، ج 6، ص .266
[7] . لسان الميزان، ابن حجر، ج 2، ص 495.

 

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
8 + 1 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.