التهاون بعمود الدِّين

19:48 - 2021/11/20

إنَّ للصَّلاة أهميَّة ومكانة عظيمة فيجب الحفاظ عليها و الإجتناب من تضييعها وقد حذّر النَّبيَّ وآله صلى الله عليهم تحذيراً تاما من ذلك.

ما معنى التهاون في الصلاة

إنَّ للصَّلاة أهميَّة ومكانة عظيمة وإنها من ميزان الإيمان.

عن الإمام الباقر عليه السلام قال: "الصّلاة عمود الدّين، مثلها كمثل عمود الفُسْطاط إذا ثبت العمود ثبت الأوتاد والأطناب، وإذا مال العمود وانكسر لم يثبت وتد ولا طُنب.[1]

فيجب الحفاظ عليها و الإجتناب من تضييعها والتَّهاون والاستخفاف بها وقد حذّر النَّبيَّ وآله صلى الله عليهم تحذيراً تاما من ذلك

عن الإمام الباقر عليه السلام: لا تتهاون بصلاتك، فإنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وآله وسلم قال عند موته: ليس منِّي من استخف بصلاته[2]، وزاد في حديث آخر: لا يرد عليّ الحوض لا والله.[3]

من مصاديق الإستخفاف بالصّلاة التكاسل حين أدائها أو مع النُّعاس الغالب عليه. يقول عزّ من قائل: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ﴾.[4]

قال الإمام الباقر عليه السلام في تفسيرها: "لا تقم إلى الصَّلاة متكاسلاً ولا متناعساً ولا متثاقلا، فإنّها من خلل النِّفاق، وإنَّ الله نهى المؤمنين أن يقوموا إلى الصَّلاة وهم سكارى، يعني: من النَّوم".[5]

المصادر

[1] . وسائل الشيعة، ج 4، ص 27.

[2] . الكافي، ج‏3، ص‏369.

[3] . الصَّدوق، علل الشرائع، ج 2، ص 356. ط، النَّجف الأشرف.

[4] . النساء، الآية 43.

[5] . تفسير العياشي، العيَّاشيّ، (ابن مسعود)، ج 1، ص 242.

کلمات کلیدی: 

نظرات

صورة جلال فرحانی

سلام علیکم
لماذا الصورة المنشورة تتعلق بصلاة اهل السنة لا الشیعة
هل تقصدون من هذه الصورة شيء لم انتبه الیه؟

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
Fill in the blank.