عناد ابن تيمية لأميرالمؤمنين

18:38 - 2021/11/28

ممن شمر عن ساعد العداء لأمير المؤمنين عليه السلام هو ابن تيمية الحراني فقد ذكر ابن تيمية حول رواية «علي مع الحق و الحق مع علي»: هَذَا لَا يَقُولُهُ أَحَدٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ غَيْرَ الشِّيعَةِ وقد اثبتنا تزويره.

ابن تيمية والشيعة

ممن شمر عن ساعد العداء لأهل البيت وخاصة أمير المؤمنين عليه السلام هو ابن تيمية الحراني.

إنه نال من أميرالمؤمنين (عليه السلام) في كتبه بأي نحو أمكنه، لدرجة بلغت الحط من مكانة أمير المؤمنين(عليه السلام).

ولكن قد ذكر ابن تيمية - وهو يرفض فضائل أمير المؤمنين (عليه السلام)- الحججَ التي يمكن استخدامها لإثبات عصمة النبي ثم قال في شأن رواية «علي مع الحق و الحق مع علي»:

...وَ أَيْضًا فَالْحَقُّ لَا يَدُورُ مَعَ شَخْصٍ غَيْرِ النَّبِيِّ- صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، وَلَوْ دَارَ الْحَقُّ مَعَ عَلِيٍّ حَيْثُمَا دَارَ لَوَجَبَ أَنْ يَكُونَ مَعْصُومًا كَالنَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.[1]

ثم من أجل دحض هذا الحديث قال:

هَذَا لَا يَقُولُهُ أَحَدٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ غَيْرَ الشِّيعَةِ.[2]

ثم رد هذه الرواية تزویراً بنفس اسلوبه المنكر الذي أخذه ديدناً، فقال: لم يروه أحد، وقد روى هذه الرواية كثير من علماء السنة.

روى الحاكم: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: رَحِمَ اللَّهُ عَلِيًّا اللَّهُمَّ أَدِرِ الْحَقَّ مَعَهُ حَيْثُ دَارَ.

قال: هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ مُسْلِمٍ وَلَمْ يُخَرِّجَاهُ.[3]

قال الترمذي: رَحِمَ اللَّهُ عَلِيًّا، اللَّهُمَّ أَدِرِ الحَقَّ مَعَهُ حَيْثُ دَارَ.[4]

قال في الهیثمی مجمع الزوائد: ... وَعَنْ أَبِي سَعِيدٍ - يَعْنِي الْخُدْرِيَّ - قَالَ: «كُنَّا عِنْدَ بَيْتِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فِي نَفَرٍ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ... وَمَرَّ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ، فَقَالَ: الْحَقُّ مَعَ ذَا الْحَقُّ مَعَ ذَا.

رَوَاهُ أَبُو يَعْلَى، وَرِجَالُهُ ثِقَاتٌ.[5]

ورواه غيرهم من كبار العامة فلا نطنب!

فيمكن أولاً فهم عصمة أمير المؤمنين عليه السلام من كلماته وإن كره ابن تيمية.

وثانياً: قد ثبت أن هذا الرواية قد رواها كثير من شيوخ السنة في كتبهم ، فبالرغم من عناد ابن تيمية فقد روى أهل السنة هذه الرواية علاوة على الشيعة!

«يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ»[6]

المصادر

[1] . منهاج السنة، ابن تیمیة، ج4، ص241.

[2] . منهاج السنة، ابن تیمیة، ج6، ص362.

[3] . مستدرک الحاکم، ج 3، ص134.

[4] . جامع الترمذى، ج 5، ص 633.

[5] . مجمع الزوائد، الهیثمی، ج7، ص235.

[6] . الصف. ۸

کلمات کلیدی: 

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
Fill in the blank.