عيادة نساء المدينة لفاطمة الزهراء (3)

10:18 - 2022/01/03

-فاطمة الزهراء تلك المرأة التي ماتت وهي في عمر الزهور، مقهورة، ومظلومة، ومغصوب حقها. بثّت اشجانها في خطبتها بحضور نساء المدينة.

عيادة نساء المدينة لفاطمة الزهراء (3)

أظهرت الزهراء في المقاطع السابقة سخطها من صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وتخاذلهم في نصرتها،وسكوتهم عن ازاحة منصب الخلافة عن بيت النبوة، واليك ادامة حديثها، قالت عليها السلام:

(ومهبط الروح الأمين) كان جبرئيل يهبط في بيت رسول الله (صلى الله عليه وآله) وبيوت أهل بيته، وبيت فاطمة مهبط الروح الأمين.

(والطبين بأمر الدنيا والدين) الفطن الحاذق بأمور الدنيا المتعلقة بالحياة وكذلك القضايا المتعلقة بالدين في جميع المجالات وشتى الأحكام، وتقصد بذلك أهل بيت الرسول (عليهم السلام) وتخص زوجها الحكيم العظيم الإِمام أمير المؤمنين (عليه السلام).

(ألا: ذلك هو الخسران المبين) أي والله، خسران واضح خسرته الأمة الإِسلامية في جميع مجالات حياتها من الحياة الفردية والزوجية والعائلية والاجتماعية والاقتصادية والصحية والسياسية والعمرانية والدينية والدنيوية والأخروية.

كل ذلك حين سلبت الأمةُ السلطةَ والقدرةَ من أهل بيت الرسول، وتصرّف في القيادة الإِسلامية أفراد كانوا هم والإِسلام على طرفي نقيض، إذ كان الإِسلام شيئاً آخر.

فكانت إراقة الدماء البريئة أسهل وأهون عندهم من إراقة الماء.

والتلاعب بالأحكام الإِلهيّة والقوانين الإِسلامية كالتلاعب بالكرة وغيرها من الألاعيب.

إن المآسي التي شملت الأمة الإِسلامية (عبر التاريخ) مما تقشعرّ منها الجلود، وتضطرب منها القلوب، كل ذلك من جرّاء القيادة غير الرشيدة التي تسلّمها أفراد من هذه الأمة.

فقد ستروا الكرة الأرضية بقشرة من المقابر التي ضمّت الآلاف المؤلفة من النفوس البريئة التي كانت ضحايا لأَهواءِ أفراد، وفداءً لكراسيهم ومناصبهم وملذاتهم وأما الكبت والاضطهاد والحرمان والجوع والبؤس الذي ساد العباد والبلاد فحدّث ولا حرج.

نعم، هذا هو الخسران المبين، ولا يزال الحبل ممدوداً حتى اليوم وبعد اليوم.

(وما الذي نقموا من أبي الحسن؟ أي: أيَ شيء عابوه من الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب حتى نحوّه عن السلطة، وقدّموا غيره عليه؟

أنقصاً في العلم؟ أو جهلاً في الفتيا؟ أو سوءاً في الخلق؟ أو عاراً في الحسب؟ أو ضعفاً في الدين؟ أو عدم كفاءة في الأمور؟ أو جبناً في النفس؟ أو خِسّةً في النسب؟ أو قلّة في الشرف؟ أو بخلاً بالمال؟ أو أي عيب في مؤهلاته وكفاءاته؟

كل ذلك لم يكن، بل كان علي عليه السَّلاَم أعلم هذه الأمة جمعاء، وهو باب مدينة علم الرسول وأقضاهم في الفتوى.

وأشبه الناس خلقاً بالرسول الذي كان على خلق عظيم. وابن شيخ الأَباطح: أبي طالب، مؤمن قريش. وأعبد الناس في هذه الأمة. وأشجعهم نفساً، وأقواهم قلباً، وأكثرهم جهاداً. وكتلة من الفضائل. وفي أوج الشرف والعظمة. وأسخاهم كفاً، وأبذلهم للمال. إذن فما هو السبب في صرف الخلافة عنه إلى غيره؟

إن السيدة فاطمة عليها السلام تجيب على هذا السؤال، وتقول:

(نقموا منه - والله - نكير سيفه) أي عابوا شدّة سيفه، والمقصود أن علياً كان قد قتل في الحروب والغزوات رجالات هؤلاء وأسلافهم، وحطّم شخصياتهم، فكانوا يكرهونه بسبب سيفه الخاطف للأرواح.

(وقلة مبالاته بحتفه) أي عدم اهتمامه واكتراثه بالموت، فالمجاهد الذي ينزل إلى جبهة القتال ينبغي أن يكون قليل المبالاة بالموت، فكما أنه يَقتل كذلك بُقتل، وكان علي عليه السلام يقول: واللَّه لا يبالي ابن أبي طالب أوقَع على الموت أو وقع الموت عليه.

(وشدِّة وطأتهُ ونكال وقعته) يقال: فلان شديد الوطأة أي شديد الأخذ وشديد القبض، والمقصود قوة العضلات ومعرفة القتال، ونكال الوقعة أي كان يصنع صنيعاً يحذَّر غيره ويجعله عبرة له، أي كانت ضربته وصدمته للأعداء نكالاً أي يورث الحذر والعبرة للآخرين.

(وتنمّره في ذات اللَّه عز وجل) النمر شديد الغضب، إذا غضب لنفسه لم يبال: قلّ الناس أم كثروا، ولا يردّه شيء، ولا يحول دون هدفه حائل ولا يمنعه مانع، والرجل الشجاع الذي يجاهد بلا مبالاة ولا خوف، بل بكل غضب وشجاعة يقال في حقه: تنمّر، أي صار شبيهاً بالنمر في الاقتحام.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
Fill in the blank.