علي حبه جنة

08:58 - 2022/02/13

قد اتفقت روايات السنة الصحاح عندهم على أن حب علي عليه السلام علامة الإيمان وبغضه علامة النفاق.

علي حبه جنة

هناك روايات في صحيح مسلم وغيره من مصادر السنة الروائية من أن حب علي أمير المؤمنين عليه السلام علامة الإيمان ، وأن العداوة له من علامات النفاق. والحديث هو هذا "والذي فلق الحبة وبرأ النسمة انه لعهد النبي الأمي (صلى‌ الله‌ عليه ‌وآله ‌وسلم) إلى أن لا يحبني الا مؤمن ولا يبغضني الا منافق".[1]

 ومن هنا يمكن اعتبار هذه المسألة من أبرز المعايير التي يتميز بها المؤمن عن المنافق. كما أشار المفسر السني الكبير العلامة الآلوسي إلى هذه المسألة في تفسيره فكتب:

"وذكروا من علامات النفاق بغض علي كرم الله تعالى وجهه. فقد أخرج ابن مردويه عن ابن مسعود قال: ما كنا نعرف المنافقين على عهد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إلا ببغضهم علي ابن أبي طالب. وأخرج هو وابن عساكر عن أبي سعيد الخدري ما يؤيده، وعندي أن بغضه رضي الله تعالى عنه من أقوى علامات النفاق فإن آمنت بذلك فيا ليت شعري ماذا تقول في يزيد الطريد أكان يحب عليا كرم الله تعالى وجهه أم كان يبغضه، ولا أظنك في مرية من أنه عليه اللعنة كان يبغضه رضي الله تعالى عنه أشد البغض وكذا يبغض ولديه الحسن والحسين على جدهما وأبويهما وعليهما الصلاة والسلام كما تدل على ذلك الآثار المتواترة معنى، وحينئذ لا مجال لك من القول بأن اللعين كان منافقا".[2]

علي حُبُّهُ جُنَّة

قَسیمُ النّارِ وَالجَنَّة

وَصِي الْمُصْطَفی حَقا

اِمامُ الإنْسُ وَالْجِنَّة

 

[1] .صحيح مسلم، ج 1، ص 61_سنن النسائي، ج 8، ص 16-سنن الترمذي، ج 5، ص 306-سنن ابن ماجة، ج 1، ص 42.

[2] . الآلوسي، محمود بن عبد الله (م 1270)، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، تحقيق: علي عبد الباري عطية، دار الكتب العلمية، بيروت، الطبعة الاولى، 1415 هـ ، ج 13، ص 233.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
3 + 0 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.