الاستهزاء باللحية ردة

08:46 - 2022/03/03

-إن الوهابية كثيرا ما تصدر فتاواها على حسب المزاج والهوى، يتلاعبون بالدين باسم الدين، فلا تقوى تمنعهم ولا عقل يرشدهم.

الاستهزاء باللحية ردة

قال ابن باز: الناقض السادس من استهزأ بشيء من دين الرسول صلى الله عليه وسلم أو ثوابه أو عقابه كفر، والدليل قوله تعالى: {قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ - لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ}[1]

لا شك أن الاستهزاء بالرسول والقران والدين والاسلام وسائر المقدسات الاسلامية يستتبع الكفر وسلب الايمان لكن عطف اللحية[2] على هذه الموارد وجعل الاستهزاء بها يساوي الاستهزاء بالدّين، فهذا اجتهاد خاص بابن باز قد لا يوافقه عليه سائر العلماء.

إنه تارة يصدر أمره بكفر المستهزء باللحية وتارة يتوقف، قال: فالاستهزاء..باللحى أو غير المسبلين.. يكون كفرا، ردة عن الإسلام، إذا كان قصده الاستهزاء بالشرع.[3] وفي موضع آخر يتوقف عن الحكم بالكفر ويقول: الاستهزاء بمن يعفي لحيته، أو يقصر ثيابه ويحذر الإسبال، أو نحو ذلك من الأمور التي قد تخفى أحكامها، فهذا فيه تفصيل، والواجب الحذر من ذلك.[4]

وعلى أي حال إن جعل الاستهزاء باعفاء اللحية من نواقض الاسلام أمر اجتهادي معارض بأقوال سائر العلماء من غير الوهابية فإنهم فهموا من النصوص حكما خلاف ما فهمه ابن باز.

 فكما ردّ ابن باز ما نُقل عن ابن عمر من أنه يتتبع آثار النبي صلى الله عيه وآله و يستلم المنبر تبركاً، قال ابن باز : هذا اجتهاد منه لم يوافقه عليه ابوه ولا غيره من أصحاب النبي،[5]

وهنا يكون جواب ابن باز بنفس ما قاله لابن عمر : بأن حكمك بالكفر والردة على المستهزء باللحية اجتهاد منك، والمجتهد قد يخطئ و يصيب، فلا يجب اتباعك فيه فانك قلت: وليس في الدنيا أحد يجب اتباعه إلا رسول الله عليه الصلاة والسلام، هو المتبع عليه الصلاة والسلام، أما العلماء وكل واحد يخطئ ويصيب، فلا يجوز اتباع قول أحد من الناس كائنا من كان.[6]

فمع هذا الكلام من ابن باز، لماذا يصدر فتوى التكفير على المستهزء باللحية؟ فهل فهم ابن باز حجة على الآخرين وفهم غيره من العلماء ليس بحجة؟ وهل فهم ابن باز دينٌ وفهم الآخرين كفر؟

و الحال انه قد اختلفت أقوال العلماء في مسألة اللحية على قولين[7] منهم من قال بحرمة حلقها ومنهم من قال بالكراهة،وذلك لتعارض النصوص الواردة في إطلاق اللِّحية وعدم الأخذ منها، والنصوص الدالّة على أنّ النبيّ - صلّى الله عليه وسلّم- كان يأخذ من لحيته طولاً وعَرضاً؛ ممّا يدلّ على أنّ الإعفاء والتوفير ليس للوجوب؛ بل للنُّدب، الأمر الذي يعني كراهة حَلْق اللِّحية.

والذين حرموا حلقها لم يحكموا بكفر من خالف التحريم ولا بردته عن الاسلام، فحكم ابن باز بكفر من استهزء باللحية مردود عليه لأنه اجتهاد منه لا يجب اتباعه فيه ولا يكفر من خالفه.

المصادر:

[1] - التوبة/65 - 66

[2] - فتاوى نور على الدرب بعناية الشويعر (4/ 137) قال: لا يجوز الاستهزاء لا بشرع الله ولا بالجنة ولا بالنار، ولا بالله ولا برسوله، ولا بشيء مما شرع الله ولا باللحية

[3] - فتاوى نور على الدرب بعناية الشويعر (4/ 172)

[4] - مجموع فتاوى ابن باز (7/ 69)

[5] - نفس المصدر (9/ 105)

[6] - فتاوى نور على الدرب لابن باز بعناية الشويعر (3/ 187)

[7] - الموسوعة الفقهية الكويتية (35/ 225-226) و تحفة المحتاج في شرح المنهاج وحواشي الشرواني والعبادي (9/ 376)

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
5 + 1 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.