أسطورة خطبة علي عليه السلام بنت أبي جهل - القسم الاول

10:13 - 2022/05/01

لم يفترْ أعداء الله من سرد أنواع الافتراءات لتشويه سمعة وليد الكعبة علي بن ابي طالب عليه السلام.

أسطورة خطبة علي عليه السلام بنت أبي جهل - القسم الاول

انهم رووا أسطورة خطبة علي « عليه السلام » بنت أبي جهل في السنة الثامنة وإليك نصها :

في البخاري وغيره ، عن المسور بن مخرمة ، قال : سمعت رسول الله « صلى الله عليه وآله » يقول ، وهو على المنبر : إن بني هشام بن المغيرة استأذنوني في أن ينكحوا ابنتهم علي بن أبي طالب ، فلا آذن لهم ، ثم لا آذن لهم ، ثم لا آذن لهم ، إلا أن يريد ابن أبي طالب أن يطلق ابنتي ، وينكح ابنتهم ؛ فإنما هي بضعة مني ، يريبني ما أرابها ، ويؤذيني ما آذاها.[1]

وفي البخاري وغيره أيضاً ، عن المسور : أن فاطمة أتت رسول الله « صلى الله عليه وآله » فقالت : يزعم قومك : أنك لا تغضب لبناتك ، وهذا علي ناكح ابنة أبي جهل . فسمعته حين تشهد يقول : .... والله ، لا تجتمع بنت رسول الله وبنت عدو الله عند رجل واحد ، فترك علي الخطبة.[2]

وفي رواية أخرى لمسلم والبخاري وغيرهما ، أن المسور قال : سمعت رسول الله « صلى الله عليه وآله » على المنبر وهو يخطب في ذلك ، وأنا محتلم ، فقال : إن فاطمة مني ، وأنا أخاف أن تفتن في دينها . . إلى أن قال : وإني لست أحرم حلالاً ، ولا أحل حراماً ، ولكن والله ، لا تجتمع بنت رسول الله ، وبنت عدو الله مكانا واحداً أبداً.[3]

 وعند الحاكم : أن علياً خطب بنت أبي جهل ؛ فقال له أهلها : لا نزوجك على فاطمة.[4]

وعند الطبراني : أنه « عليه السلام » خطب أسماء بنت عميس ؛ فأتت فاطمة إلى النبي « صلى الله عليه وآله » فقالت : إن أسماء بنت عميس متزوجة علياً .فقال : ما كان له أن يؤذي الله ورسوله.[5]

والجواب: إنه لا ريب في كذب هذه الرواية ، وذلك استناداً إلى ما يلي :

أولاً : إن الروايات مختلفة ومتناقضة ، كما يظهر بالمراجعة والمقارنة وذلك يسقط شطراً وافراً منها عن الاعتبار.

ثانياً : ما جاء في هذه الروايات لا ينسجم مع تكنية علي « عليه السلام » بأبي تراب من أنه لم يسوء فاطمة قط.

ثالثاً : حديث بريدة عن علي « عليه السلام » في غزوة بني زبيد يكذب هذه الأسطورة ، حيث حصلت لعلي جارية من أفضل السبي في الخمس ، فخرج عليهم ورأسه يقطر ، فسألوه فأخبرهم أنه وقع بها . فأرسل خالد بريدة إلى رسول الله « صلى الله عليه وآله » بكتاب يشتكيه فيه . . فغضب رسول الله غضباً لم يره غضب مثله إلا يوم قريظة والنضير ، وقال : يا بريدة ، أحب علياً ، فإنه يفعل ما آمره .

وفي نص آخر: أن عمر شجع بريدة على الشكوى قائلاً له : « امضِ لما جئت له ، فإنه سيغضب لابنته مما صنع علي ».[6]

على أننا لا نكاد نثق بصحة الفقرة التي تقول : إن علياً « عليه السلام » أخبرهم بأنه دخل بتلك الوصيفة ، فلعلهم هم تخيلوا ذلك ، فقد ورد : أن النساء محرمة على علي « عليه السلام » في حياة فاطمة « عليها السلام ».[7]

إلا أن يقال : المراد تحريم الزواج الدائم عليه . . أو باستثناء ما كان بأمر ورضى من الله ورسوله ، أو طلب من الزهراء لمصلحة تقتضي ذلك .

المصادر:

[1] - صحيح مسلم ج 7 ص 141

[2] - صحيح البخاري ( ط دار الفكر ) ج 4 ص 212 وصحيح مسلم ج 7 ص 142

[3] - المصدران، ج 4 ص 47 - و ج 7 ص 141

[4] - فتح الباري ج 9 ص 286

[5] - المعجم الأوسط للطبراني ج 5 ص 139

[6] - الإرشاد للشيخ المفيد ج 1 ص 161

[7] - تهذيب الأحكام للطوسي ج 7 ص 475

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
2 + 2 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.