غضوا من أبصارکم

08:02 - 2022/05/17

قد أمر الله تعالى المسلمين في القرآن بأن يغضوا من أبصارهم ونهاهم عن النظرة المحرمة. هذا المقال  يدرس الموضوع عن خلال بعض التفاسير.
 

غضوا من أبصارکم

 

استقبل شاب من الأنصار امرأة بالمدينة، و كان النساء يتقنعن خلف آذانهن، فنظر إليها و هي مقبلة، فلما جازت نظر إليها، و دخل في زقاق قد سماه ببني فلان، فجعل ينظر خلفها، و اعترض وجهه عظم في الحائط، أو زجاجة، فشق وجهه، فلما مضت المرأة، نظر فإذا الدماء تسيل على صدره و ثوبه، فقال: و الله لآتين رسول الله (صلى الله عليه و آله)، و لأخبرنه. قال: فأتاه، فلما رآه رسول الله (صلى الله عليه و آله)، قال له: ما هذا؟ فأخبره،[1] فهبط جبرئيل (عليه السلام) بالآية: قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصارِهِمْ وَ يَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذلِكَ أَزْكى‏ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِما يَصْنَعُونَ.[2]

والجدير بالذكر أن  كلمة «يغضوا» مشتقّة من «غضّ» من باب «ردّ» و تعني في الأصل التنقيص، و تطلق غالبا على تخفيض الصوت و تقليل النظر. لهذا لم تأمر الآية أن يغمض المؤمنون عيونهم. بل أمرت أن يغضّوا من نظرهم. و هذا التعبير الرائع جاء لينفي غلق العيون بشكل تام بحيث لا يعرف الإنسان طريقه بمجرّد مشاهدته امرأة ليست من محارمه، فالواجب عليه أن لا يتبحّر فيها، بل أن يرمي ببصره إلى الأرض، و يصدق فيه القول أنه غضّ من نظره و أبعد ذلك المنظر من مخيلته.

و ممّا يلفت النظر أنّ القرآن الكريم لم يحدد الشي‏ء الذي يستوجب غضّ النظر عنه. (أي أنه حذف متعلّق الفعل) ليكون دليلا على عموميته. أي غضّ النظر عن جميع الأشياء التي حرم اللّه النظر إليها.

و لكن سياق الكلام في هذه الآيات، و خاصّة في الآية التالية التي تتحدث عن قضية الحجاب، يوضح لنا جيدا أنها تقصد النظر إلى النساء غير المحارم، و يؤكّد هذا المعنى سبب النّزول الذي ذكر.

و يتّضح لنا ممّا سبق أن مفهوم الآية السابقة ليس هو حرمة النظر الحاد إلى النساء غير المحارم، ليتصور البعض أنّ النظر الطبيعي إلى غير المحارم مسموح به، بل إن نظر الإنسان يمتدّ إلى حيّز واسع و يشمل دائره واسعة، فإذا وجد امرأة من غير المحارم عليه أن يخرجها عن دائرة نظره. و ألّا ينظر إليها، و يواصل السير بعين مفتوحة، و هذا هو مفهوم غضّ النظر.[3]

و قد اتفق أكثر الفقهاء على ان الرجل لا يجوز له النظر الى شي‏ء من بدن الأجنبية إلا الى وجهها و كفيها شريطة أن يكون النظر من غير تلذذ، و ان لا يخشى معه الوقوع في الحرام .. هذا إذا كانت المرأة مسلمة يحرم دينها السفور، أما غيرها التي لا يحرم دينها السفور فقد اختلف الفقهاء في جواز النظر الى غير الوجه و الكفين منها، فأجازه جماعة منهم، و أجازوا أيضا النظر الى شعور المسلمات من أهل البوادي لأنهن لا ينتهين إذا نهين.[4]

ومما علّم أمير المؤمنين-عليه السّلام أصحابه هو أن ليس في البدن شي‏ء أقلّ شكرا من العين. فلا تعطوها سؤلها، فتشغلكم عن ذكر اللّه. إذا تعرّى الرّجل نظر الشّيطان إليه، و طمع فيه، فاستتروا. ليس للرّجل أن يكشف ثيابه عن فخذيه و يجلس بين قوم. لكم أوّل نظرة إلى المرأة، فلا تتبعوها بنظرة أخرى و احذروا الفتنة. إذا أحدكم امرأة تعجبه، فليأت أهله، فإنّ عند أهله مثل ما رأى. و لا يجعلنّ للشّيطان إلى قلبه سبيلا. و ليصرف بصره عنها. فإذا لم تكن له زوجة، فليصلّ ركعتين، و يحمد اللّه كثيرا، و يصلّي على النّبيّ صلّى اللّه عليه و آله ثمّ يسأل  اللّه من فضله. فإنّه يبيح له برأفته و برحمته ما يغنيه.[5]

المصادر:
[1] .البرهان، ج4، ص59.
[2] .النور، الآية 30.
[3] .الأمثل، ج 11، ص 75.
[4] .التفسیر الکاشف، ج5، ص414.
[5] .كنز الدقائق، ج9، ص277.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
Fill in the blank.