والمجد يشرق من ثلاث مطالع

08:27 - 2022/05/21

نظرة عابرة إلى كيفية ولادة السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام ومكانتها.

والمجد يشرق من ثلاث مطالع

يقول أحد الكتاب: أردت أن أقول: إن فاطمة ابنة خديجة العظيمة ، فرأيت أنها ليست بفاطمة. ثم أردت أن أقول: إن فاطمة هي ابنة محمد رسول الله فرأيت أنها ليست بفاطمة. ثم أردت أن أقول: فاطمة زوجة علي بن أبي طالب فرأيت أنها ليست بفاطمة. ثم أردت أن أقول: إن فاطمة هي والدة الحسنين فرأيت أنها ليست بفاطمة. ثم أردت أن أقول: فاطمة هي والدة زينب الكبرى فرأيت مرة أخرى أن فاطمة ليست هنا. كل هذا صحيح إلا أن فاطمة ليست هذه. فرأيت أن فاطمة هي فاطمة ... .

إنّ السيدة خديجة لمّا أن تزوّج بها نبي اللّه محمد تركتها نساء مكّة، فكنّ لا يدخلن عليها، ولا يسلّمن عليها، ولا يتركن من امرأة تدخل عليها، فاستوحشت خديجة لذلك استيحاشا وقالت في نفسها: ما كان أقلّ الرّفيقة!

فلمّا أن حملت بفاطمة كانت فاطمة تكلمها من بطنها، وتصبّرها، وكانت خديجة تخفي ذلك من رسول اللّه. فدخل عليها رسول اللّه ذات يوم، فسمع خديجة تكلم فاطمة، فقال لها: يا خديجة، من تحدّثين؟ قالت: الجنين الّذي في بطني يحدّثني ويؤنسني إذا ما خرجت. قال: يا خديجة، هذا جبرئيل يخبرني أنّها أنثى، وأنّها النّسلة الطّاهرة الميمونة، وأنّ اللّه تبارك وتعالى سيجعل نسلي منها وسيجعل من نسلها أئمّة ويجعلهم خلفاءه في أرضه بعد انقضاء وحيه.[1]

فلم تزل خديجة على هذا المنوال، إلى أن حضرت ولادتها، فوجّهت إلى نساء قريش وبني هاشم أن تعالين لنصرتي على وضع الحمل، فأرسلن إليها: أنت عصيتنا، وما إن قبلت قولنا، وتزوّجت محمّدا يتيم أبي طالب، فقيرا لا مال له، فلسنا بآتيات. فاغتمّت خديجة لذلك، وقالت: كفى بالله نصيرا. فبينما هي كذلك إذ دخل عليها أربع نسوة طوال، كأنّهنّ من نساء بني هاشم، فخافت بما رؤيتهنّ، فقالت إحداهنّ: لا تخافي ولاتحزني يا خديجة، فإنّا رسل ربّك إليك، وإنما نحن أخواتك؛ أنا سارة، وهذه آسية بنت مزاحم -و هي رفيقتك في الجنّة- وهذه مريم بنت عمران، وهذه صفورا بنت شعيب، بعثنا اللّه إليك لننصرك.

فجلست واحدة عن يمينها، وأخرى عن يسارها، والثّالثة بين يديها، والرّابعة من خلفها، فوضعت فاطمة طاهرة مطهّرة. فلمّا أن سقطت إلى الأرض أشرق منها النّور، حتّى دخل بيوتات مكّة، ولم يبق من موضع في شرق الأرض ولا غربها إلّا أشرق فيه ذلك النّور. فقالت النّسوة: خذيها يا خديجة طاهرة مطهّرة زكيّة ميمونة، بورك فيها وفي نسلها، فتناولتها فرحة مستبشرة ... .[2]

وما أحسن من قال:

نسب المسیح بنی لمریم سیرة / بقیت عـلى طول المدى ذکراها

والمجـد یشـرق مـن ثـلاث مطالـع / فـي مهـد فاطـمة فما أعلاها

هي بنت مَن ، هي زوج مَن ، هي أمّ مَن / مَن ذا یداني في الفخـار أباهـا

هو رحمة للعالمین وکعبة ال / آمال فی الدنیا وفي أخراها

هي أسوة للأمهات وقدوة / یترسم القمر المنیر خطاها

لما شکا المحتاج خلف رحابها / رقت لتلک النفس في شکواها

جادت لتنقذه برهن خمارها / یا سحب أین نداک من جدواها

نور تهاب النار قدر جلاله / و منی الکواکب أن تنال ضیاها

جعلت من الصبر الجمیل غذائها / ورأت رضا الزوج الکریم رضاها

فمُها یرتل آی ربک بینما / یدها تدیر على الشعیر رحاها

بلت وسادتها لآلىء دمعها / من طول خشیتها ومن تقواها

جبریل نحو العرش یرفع دمعها / کالطل یروی فی الجنان رباها[3]

المصادر:
[1] .مناقب آل أبي طالب، ج3، ص340.
[2] .بحار الأنوار، ج16، ص80.
[3] .محمد اقبال اللاهوري.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
Fill in the blank.