غدير خم و إعلان إمامة الإمام علي

09:03 - 2022/06/23

ما منهم رجل إلا وقد وتره وليّهم علي بن ابي طالب فكرهوا ولايته وقد عرف رسول الله ص  ذلك منهم خصوصا قريش وهم قريبوا عهد بالجاهلية ، وفيهم تنافس وفخر ، فخاف رسول الله اعلان تلك الولاية عليهم من بعده.

غدير خم و اعلان إمامة الإمام علي

بداية قصة غدير خم 

إن رسول الله « صلى الله عليه وآله »  بعد ما قضى مناسكه ، وانصرف راجعاً إلى المدينة ، ومعه من كان من الجموع الكثيرة ، وقبل وصوله الى مكان غدير خم ، هبط جبرئيل على رسول الله ثلاث مرات يأمره عن الله تعالى ، بنصب علي « عليه السلام » إماماً ووليّاً للناس » . فسأل جبرائيل أن يستعفيه عن تبليغ ذلك لعلمه بقلة المتقين ، وكثرة المنافقين ، وإدغال الآثمين ، وختل المستهزئين بالإسلام ، الذين وصفهم الله في كتابه بأنهم : ( يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ )[1]

غدير خم

غدير خم ونزول الوحي بإعلان الولاية

فلما انتهى إلى غدير خم من الجحفة التي تتشعب فيها طرق المدنيين والمصريين والعراقيين « نزل عليه جبرائيل ، وأمره أن يقيم علياً ، وينصبه إماماً للناس . وأن هذا الامر عزيمة لا رخصة فيها ، تاليا عليه الآية: ( وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ)[2].

فأمر رسول الله « صلى الله عليه وآله » برجوع من تقدم منهم ، وحبس من تأخر عنهم في ذلك المكان ، ثم نودي بالصلاة وكان ذلك اليوم يوماً هاجراً يضع الرجل بعض رداءه على رأسه ، وبعضه تحت قدميه ، من شدة الرمضاء ، فلما انصرف « صلى الله عليه وآله » من صلاته ، قام خطيباً وسط القوم [3] على أقتاب الإبل ، وأسمع الجميع رافعاً عقيرته[4] ، فقال :

أيها الناس .. إني أوشك أن أدعى فأجيب ، وإني مسؤول ، وأنتم مسؤولون .. فانظروا كيف تخلفوني في الثقلين.[5]

الثقل الأكبر كتاب الله .. والآخر الأصغر عترتي ، وإن اللطيف الخبير نبأني أنهما لن يتفرقا حتى يردا عليَّ الحوض .. فلا تَقَدَّموهما فتهلكوا ، ولا تُقَصِّروا عنهما فتهلكوا .

ثم أخذ بيد علي فرفعها وقال : من أولى الناس بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ! قالوا : الله ورسوله أعلم . 

قال : إن الله مولاي ، وأنا مولى المؤمنين ، وأنا أولى بهم من أنفسهم ، فمن كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأحب من أحبه ، وأبغض من أبغضه ، وانصر من نصره ، واخذل من خذله ، وأدر الحق معه حيث دار ، ألا فليبلغ الشاهد الغائب .

ولما انتهى النبي « صلى الله عليه وآله » من نصب علي « عليه السلام » في غدير خم لقي عمر علياً فقال : هنيئاً لك يا بن أبي طالب ، أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة [6]. أو قال له : بخ بخ يا علي ، أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة [7].

ثم لم يتفرقوا حتى نزل أمين وحي الله :( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي )[8]»[9].

المصادر:

[1] . الفتح، الآية 11 .

[2] . إعلام الورى، ص 132.

[3] . الغدير، ج 1 ،ص 210 - 223.

[4] . مستدرك سفينة البحار، ج 7 ، ص 544 .

[5] . الثقل ، كل شيء خطير نفيس .

[6] . مسند أحمد ، ج 4 ، ص 281.

[7] . ثمار القلوب للثعالبي،  ص 636.

[8] . المائدة ، الآية 3 .

[9] . قد روي نزول الآية في يوم الغدير كثير من المصادر منها الدر المنثور، ج 2 ، ص 259 وتاريخ مدينة دمشق،  ج 12 ، ص 237.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
6 + 1 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.