عواقب جحد الولاية في خطبة الغدير

12:20 - 2022/07/07

قد بيّن النبي (صلى الله عليه وآله) في خطبة الغدير جوانب عديدة بالنسبة إلى ولاية أميرالمؤمنين (عليه السلام) ومما صرح به في هذا الشأن، هو العقاب المترتب على جحد وإنكار ولاية أميرالمؤمنين (عليه السلام) وإمامته.

أميرالمؤمنين

النبي (صلى الله عليه وآله) في خطبته الغرّاء يوم الغدير، اليوم العظيم الذي كمل فيه الدين وتمت النعمة على المسلمين بجعل أميرالمؤمنين (عليه السلام) وليّاً وخليفة بعد النبي (صلى الله عليه وآله)، قد بيّن جوانب عديدة بالنسبة إلى ولاية أميرالمؤمنين (عليه السلام) ومما صرح به في هذا الشأن، هو العقاب المترتب على جحد وإنكار ولاية أميرالمؤمنين (عليه السلام) وإمامته.

أميرالمؤمنين

والعقاب المترتب على جحد ولاية أميرالمؤمنين (عليه السلام) هو:

1) عدم التوبة والغفران لمنكري الولاية، حيث يقول (صلى الله عليه وآله): مَعاشِرَ النّاسِ، إنَّهُ إمامٌ مِنَ اللهِ، وَلَنْ يَتُوبَ اللهُ عَلى أَحَد أَنْكَرَ وِلايَتَهُ وَلَنْ يَغْفِرَ لَهُ، حَتْماً عَلَى اللهِ أَنْ يَفْعَلَ ذلِكَ بِمَنْ خالَفَ أَمْرَهُ وَأَنْ يُعَذِّبَهُ عَذاباً نُكْراً أَبَدَ الاْبادِ وَدَهْرَ الدُّهُورِ. فَاحْذَرُوا أَنْ تُخالِفُوهُ، فَتَصْلُوا ناراً (وَقُودُهَا النّاسُ وَالْحِجارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكافِرينَ)[1]... .[2]فلا توبة ولا غفران من دون قبول الولاية وذلك لأن الشخص سلك طريق الشقاق بتركه لأوامر الله تبارك وتعالى ووصية النبي (صلى الله عليه وآله) وعناده للولي.

2) الخذلان واللعنة على منكري الولاية، وما أشد هذا الجزاء وما أعظمه، حيث يحرم الشخص من الرحمة الواسعة الإلهية ويبتعد عنها، يقول النبي (صلى الله عليه وآله) في خطبته: يا رَبِّ أَقُولُ : اللّهُمَّ والِ مَنْ والاهُ وَعادِ مَنْ عاداهُ وَاْنصُرْ مَنْ نَصَرَهُ وَاخْذُلْ مَنْ خَذَلَهُ وَالْعَنْ مَنْ أَنْكَرَهُ وَاغْضِبْ عَلى مَنْ جَحَدَ حَقَّه. 

3) حبط الأعمال وبطلانها، يقول النبي (صلى الله عليه وآله): مَعاشِرَ النّاسِ، إنَّما أَكْمَلَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ دينَكُمْ بِإمامَتِهِ. فَمَنْ لَمْ يَأْتَمَّ بِهِ وَبِمَنْ يَقُومُ مَقامَهُ مِنْ وُلْدي مِنْ صُلْبِهِ إلى يَوْمِ الْقِيامَةِ وَالْعَرْضِ عَلَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ فَأُولئِكَ الَّذينَ (حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فِي الدُّنْيا والاْخِرَةِ)[3] وقد جاء في تفسير هذه الآية عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ(عَلَيْهِ السَّلاَمُ)،أَنَّهُ قَالَ: «قَوْلُهُ تَعَالَى: ذٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مٰا أَنْزَلَ اللّٰهُ فِي عَلِيٍّ فَأَحْبَطَ أَعْمٰالَهُمْ»[4] وفي رواية أخرى عن النبي (صلى الله عليه وآله) يخاطب أميرالمؤمنين (عليه السلام): ...ولقد أنزل الله عزو جل إلي « يا أيها الرسول بلغ ما انزل إليك من ربك»[5] يعني في ولايتك يا علي «وإن لم تفعل فما بلغت رسالته» ولو لم ابلغ ما امرت به من ولايتك لحبط عملي ، ومن لقي الله عزوجل بغير ولايتك فقد حبط عمله[6]. فالأعمال من دون الولاية هباءً منثورا، لأنها لم تكن من مصدرها الوحياني والإلهي.

4) الشقاوة، فلا يبغض الولي إلا شقي ولا يواليه إلا تقي وهذا قول النبي (صلى الله عليه وآله) في خطبته: ألا وَإنَّهُ لا يُبْغِضُ عَلِيّاً إلاّ شَقِيٌّ، وَلا يُوالي عَلِيّاً إلاّ تَقِيٌّ، وَلا يُؤمِنُ بِهِ إلاّ مُؤمِنٌ مُخْلِصٌ. ونعم ما قال الشیخ الطوسي (ره) في أبياته:

لو انّ عبدا أتى بالصالحات غدا          يودّ كلّ نبيّ مرسل و ولي

و صام ما صام صوّاما بلا ملل          و قام ما قام قوّاما بلا كسل

و عاش في الدهر آلافا مؤلّفة         عار من الذنب معصوما بلا زلل

فليس في الحشر يوم البعث ينفعه        الاّ بحبّ أمير المؤمنين عليّ[7]

المصادر:

[1] البقرة، الآية24.

[2] الإحتجاج، ج1، ص60.

[3] التوبة، الآية 69.

[4] البرهان في تفسير القرآن، ج5، ص 58.

[5] المائدة، الآية 67.

[6] بحار الأنوار، ج38، ص106.

[7] سفینة البحار و مدینة الحکم و الآثار، ج1، ص707.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
2 + 7 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.