مثلي لا يبايع مثله

09:52 - 2022/07/20

الإمام الحسين (عليه السلام) يمثل المبادئ الإلهية فهو لا يبايع الطاغوت وحكومة الشيطان التي تمثلت في شخص يزيد. 

الحسين

بعد هلاك الطاغية معاوية بن أبي سفيان، بعث الوليد والي المدينة آنذاك إلى الإمام الحسين (عليه السلام) ليعلنه موت معاوية ويأخذ البيعة ليزيد فجاءه الإمام الحسين (عليه السلام) في ثلاثين رجلاً من أهل بيته ومواليه، فنعى الوليد إليه معاوية، وعرض عليه البيعة ليزيد فقال: « أيها الأمير، إن البيعة لا تكون سراً، ولكن إذا دعوت الناس غداً فادعنا معهم » فقال مروان بن الحكم : لا تقبل أيها الأمير عذره، ومتى لم يبايع فاضرب عنقه فغضب الحسين (عليه السلام) ثم قال: « ويلي عليك يابن الزرقاء ، أنت تأمر بضرب عنقي، كذبت والله ولؤمت » ثم أقبل على الوليد فقال: « أيها الأمير إنا أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة ومختلف الملائكة، وبنا فتح الله وبنا ختم الله، ويزيد رجلٌ فاسق شارب الخمر قاتل النفس المحرمة معلن بالفسق ليس له هذه المنزلة ، ومثلي لا يبايع مثله، ولكن نصبح وتصبحون وننظر وتنظرون أينا أحق بالخلافة والبيعة ».[1]

الحسين

من يزيد ومن الإمام الحسين (عليه السلام)؟

شهادة المعصوم لا تضاهيها أي شهادة لأنه عصم من الخطأ فعلاً وقولاً ولقد شهد الإمام الحسين (عليه السلام) ليزيد بن معاوية وأعطانا صورة واضحة عنه حيث قال: إنه رجلٌ فاسق شارب الخمر قاتل النفس المحرمة معلن بالفسق، كيف لا يكون كذلك وقد سوّد فسقه وجرائمه صفحات التأريخ، يقول اليعقوبي: و كان سعيد بن المسيب يسمي سني يزيد بن معاوية بالشؤم: في السنة الأولى قتل الحسين بن علي و أهل بيت رسول الله، و الثانية استبيح حرم رسول الله و انتهكت حرمة المدينة، و الثالثة سفكت الدماء في حرم الله و حرقت الكعبة.[2] ففي وقعة الحرة التي جرت في المدينة وهي من أبشع الجرائم التي أمر بها يزيد بن معاوية يقول ابن قتيبة: وذكروا أنه قتل يوم الحرة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ثمانون رجلا ، ولم يبق بدري بعد ذلك ، ومن قريش والأنصار سبع مئة ، ومن سائر الناس من الموالي والعرب والتابعين عشرة آلاف.[3]

وأمّا الحسين بن علي (عليهما السلام)، فهو الإمام المعصوم الذي أذهب الله عنه الرجس وطهّره تطهيرا، الشخص العظيم الذي طالما عرفه النبي (صلى الله عليه وآله) للناس وبيّن عظم شأنه وسمو مكانته حيث قال: الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة.[4] وقال: حسين منّى وأنا من حسين.[5] فمبادئ الحسين (عليه السلام) مبادئ جده (صلى الله عليه وآله) وهو ممد للحركة التي قام بها جده فكيف يبايع مثل يزيد الذي هو يمثل الطاغوت والحكومة الشيطانية؟

ولذا قال الإمام الحسين عليه السلام: « إنا لله وإنا إليه راجعون ، وعلى الإسلام السلام ، إذ قد بليت الأمة براع مثل يزيد، ولقد سمعت جدي رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: الخلافة محرمة على آل أبي سفيان »[6]

ومن الطبيعي أن مثل الحسين (عليه السلام) لا يبايع مثل يزيد، وهذه رسالة من الإمام لكل أحرار العالم بأنهم إذا اتصفوا بالمبادئ الوحيانية والإلهية فعليهم أن لا يطبّعوا ويتماشوا مع من اتصف بالمبادئ الشيطانية والطاغوتية وليكن الإمام الحسين (عليه السلام) قدوة الموحّدين في العالم في رفض الحكومات الجائرة التي اتخذت طريق يزيد وأمثاله.

المصادر:

[1] . الملهوف، ص97.

[2] . تاريخ اليعقوبي، ج2، ص253.

[3] . الإمامة والسياسة، ج1، ص239.

[4] . فضائل الخمسة من الصحّاح الستّة، ج3، ص263.

[5] . المصدر، ج3، ص322.

[6]. الملهوف، ص99.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
1 + 13 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.