عقيدة الشيعة في الخمس

13:26 - 2022/11/19

-تعتقد الشيعة أن الخمس من الفرائض ولا يختص بالغنائم الحربية بل المصاديق التي يتعلق بها الخمس أعم من ذلك.

الخمس

تعتقد الشيعة أن الخمس فريضة من فرائض الدين الإسلامي ويعدّونه من فروعه وهذا الاعتقاد ناشئ عن الأدلة الفقهية التي استند إليها الفقهاء والعلماء ونحن في هذا المقال لسنا بصدد بيان تمام جوانبه الفقية بل نريد أن نبحث عن بعض أدلة ثبوته من منظار الشيعة حيث اتفق المسلمون على أصل وجود الخمس ولكنهم اختلفوا في دائرة شموله لبعض المصاديق.

ومن جملة ما يستند إليه في قضية الخمس قوله تعالى: وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ...[1] فإن بعض المسلمين يحصرون الخمس في الغنائم الحربية ولكن الشيعة وفق ما توصلوا إليه من تراث أهل البيت عليهم السلام اعتقدوا بوجوب الخمس في أشياء أخر وسنتطرق إلى بيانها.

الخمس

ومما يجعل الشيعة بأن لا تحصر الخمس في الغنائم هو التوسيع في معنى ومفهوم كلمة "الغنم"

فإنها لا تنحصر بالغنائم الحربية، يقول الشيخ الطبرسي (رحمه الله): قال أصحابنا أن الخمس واجب في كل فائدة تحصل للإنسان من المكاسب و أرباح التجارات و في الكنوز و المعادن و الغوص و غير ذلك مما هو مذكور في الكتب و يمكن أن يستدل على ذلك بهذه الآية فإن في عرف اللغة يطلق على جميع ذلك اسم الغنم و الغنيمة.[2]

هذا بالنسبة إلى القرآن وأما الروايات التي تحدثت عن الخمس ووجوبه وموارد مصرفه فهي كثيرة، فجاء في الخبر أنه قَدِمَ وَفْدُ عَبْدِ القَيْسِ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ، فَقَالُوا: إِنَّا مِنْ هَذَا الحَيِّ مِنْ رَبِيعَةَ وَلَسْنَا نَصِلُ إِلَيْكَ إِلَّا فِي الشَّهْرِ الحَرَامِ، فَمُرْنَا بِشَيْءٍ نَأْخُذْهُ عَنْكَ وَنَدْعُو إِلَيْهِ مَنْ وَرَاءَنَا، فَقَالَ: آمُرُكُمْ بِأَرْبَعٍ وَأَنْهَاكُمْ عَنْ أَرْبَعٍ الإِيمَانِ بِاللَّهِ، ثُمَّ فَسَّرَهَا لَهُمْ: شَهَادَةُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنِّي رَسُولُ اللَّهِ، وَإِقَامُ الصَّلاَةِ، وَإِيتَاءُ الزَّكَاةِ، وَأَنْ تُؤَدُّوا إِلَيَّ خُمُسَ مَا غَنِمْتُمْ...[3] قيل في دلالتها: إنّ المراد من الغنيمة في هذه الرواية، غير غنيمة القتالِ لاَنّ وفد عبد القيس قالوا: إنّ بيننا وبينكَ: المشركين ، يعني انّنا نخاف أن نصل إليك في المدينة لوجود المشركين بيننا وبينك، وهذا يفيد أنهم كانوا محاصَرين من قِبَل الكفّار والمشركين ولم يكن في مقدورهم مقاتلة المشركين حتى يحصلوا على غَنيمة منهم، ثم يقوموا بتخميسها.[4]

وعن عن عمران بن موسى، عن موسى بن جعفر عليه السلام قال: قرأت عليه آية الخمس فقال: ما كان لله فهو لرسوله، وما كان لرسوله فهو لنا، ثم قال: والله لقد يسر الله على المؤمنين أرزاقهم بخمسة دراهم، جعلوا لربهم واحدا وأكلوا أربعة أحلاء ثم قال: هذا من حديثنا صعب مستصعب لا يعمل به ولا يصبر عليه إلا ممتحن قلبه للإيمان.[5]

ومن أجل التعرف على تفاصيل الخمس وأحكامه يمكنكم مراجعة الكتب الفقهية التي دوّنت في هذا الباب.

المصادر:

[1] .الأنفال، الآية41.

[2] .مجمع البيان، ج4، ص836.

[3] .صحيح البخاري، ج1، ص111.

[4] .العقيدة الإسلامية على ضوء مدرسة أهل البيت عليهم السلام، ص350.

[5] . وسائل الشيعة، ج6، ص339.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
3 + 1 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.