الإمام عليٌّ وتفسير سورة الفاتحة -2

08:21 - 2023/11/21

البسملة أعظم آية في القرآن الكريم، وذكرها في بدء كل عمل ومقال، يكون فيه جهة بقاء، ودوام وخلود، والذي لا يكون كذلك فهو أبتر. وسنلقي الضوء في هذا المقال ما ورد عن علي أمير المؤمنين عليه السلام حولها. 

قد نقل عن علي أمير المؤمنين عليه السلام حول تفسير البسملة ، وما يمكن أن يقدمه للأمة من شرح قد تنامى واتسع حتى يمكن كتابة الأسفار التي تنوء بحملها العشرات من وسائل الحمل التي كانت متوفرة آنئذٍ.

قد وردت بعض النقاط في الحديث الشريف عن علي عليه السلام عن النبي صلى الله عليه وآله، أنه قال : كل أمر ذي بال لم يذكر فيه "اسم الله " أو " بسم الله " فهو أبتر.[1] وفي حديث آخر : " كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه ببسم الله فهو أبتر ".[2] وعن أبي هريرة عنه صلى الله عليه وآله: " كل كلام أو أمر ذي بال لا يفتح بذكر الله عز وجل فهو أبتر . أو قال : أقطع ".[3]

والسؤال هو لماذا يُطلب منّا أن نتعامل مع " بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ " على أنها جزء من كل أمر ذي شأن، وما هي المعاني التي يريد الله سبحانه وتعالى أن يلقننا إياها من خلال التركيز على البسملة، ويطلب منا أن نعيشها إلى درجة أن تصبح جزءاً من حياتنا وممارساتنا؟.

لا شك أن ثمة معانٍ جميلة ومميزة ولطائف ومعارف في "بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ "، يريد الله تعالى منا أن ندركها بعمق، وأن نتفاعل معها بوعي ومسؤولية.

البسملة

ذكر البسملة لا يقتصر على التكريم والبركة

إن اعتبار البسملة جزءاً من كل أمر لا يقتصر على التكريم والبركة، بل هو يتجاوزه ليكون على مستوى الطريقة الإلهية التي تمثل العمق والأصالة والدقة، وذلك لأن كلاّ منا يريد البركة ويتطلبها، وهي تعني الزيادة والنمو والتكامل المعنوي والمادي، ولكننا حين نجد أنهم عليهم السلام قد طلبوا منا أن لا ندع البسملة في أي شيء صغيراً كان أو كبيراً،[4] وبدونها سيكون مبتوراً وناقصاً، فإن ذلك يعني أن الأمر ليس مجرد بركة وشرف وتكريم، بل هو أكبر من ذلك وأهم.

ويلفت نظرنا هنا قول النبي صلى الله عليه وآله: " لا يبدأ فيه " ولم يقل ليس معه، أولم يسبقه، حيث فرض أن البدء يوجب النقص، مع أنك إذا قلت إذا لم تفعل الأمر الفلاني، فإن عملك سيكون ناقصاً، فإن نقصه إنما يكون من جهة نفس عدم فعلك للأمر الفلاني المشار إليه آنفاً.

ولكن الأمر هنا ليس كذلك، فإن النقص للبسملة إنما جاء في جهة أول الفعل، والبتر والنقص قد جاء في آخره، فنقصان آخره من حيث انقطاعه عن البقاء والدوام، فهو أبتر لانقطاع آخره.

إن كل شيء من حيث الوجود المادي يفنى، ولكنه من حيث الوجود المعنوي باق، إذا كانت وجهته إلى الله سبحانه، لأن نسبته إليه، وكونه باتجاهه تعالى تكسبه حالة من نوع ما تجعله يبقى ويستمر بسببها، قال تعالى: " وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا ".[5] فلو كان لوجه الله لما جعله كذلك، فكل شيء وجهته إلى الله سبحانه يكون فيه جهة بقاء، ودوام وخلود، والذي لا يكون كذلك فهو أبتر.

وكمثال على ذلك مثل العدالة التي هي شرط في إمام الجماعة، ولكن مجرد حدوثها فيه لا يكفي بل لا بد من بقاء تلك العدالة واستمرارها، بحيث لو فسق في آخر جزء من الصلاة، فإن الصلاة تبطل بجميع أجزائها.

فالبسملة اذن وهي أعظم آية في القرآن الكريم، يعرف باب مدينة العلم علیه السلام ما تحمله من معاني، وذكر البسملة في بدء كل عمل ومقال، لكون وجهته إلى الله سبحانه يكون فيه جهة بقاء، ودوام وخلود، والذي لا يكون كذلك فهو أبتر.

المصادر:

[1] . بحار الانوار، محمد باقر المجلسي، ج 89، ص 242.

[2] . التفسير الكبير للرازي، ج 1، ص 213.

[3] . مسند أحمد بن حنبل، ج 2، ص 359.

[4] . البرهان في تفسير القرآن، السيد هاشم البحراني، ج 1، ص 45-46.

[5] . سورة الفرقان، الآية 23.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
5 + 14 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.