مظلومية أبي طالب قبل وبعد وفاته

13:37 - 2024/05/15

لم يكن أبو طالب مظلومًا في حياته فحسب، بل كان بعد وفاته كذلك؛ حتى توهم البعض أن الانتماء القومي هو الذي دفعه لنصرة النبي صلى الله عليه وآله.

إن جهل بعض الناس بالتاريخ، حمله لأن يعتقد أن الانتماء القومي قد دفع أبا طالب ليضحي بنفسه ووُلده عن النبي صلى الله عليه وآله، فلو لم تكن له صلة قرابة مع ابن أخيه، لما دافع عنه بهذا النحو، ولكن هؤلاء الجَهَلة بالتاريخ، قد غفلوا عن حقيقتين هما:

أوّلاً- صحيح أن الانتماء القبلي أحيانًا قد يجرّ الإنسان إلى حافة الهاوية، ولكنه لا يمكن أن يجعل الإنسان يدافع عن شخص ما لأكثر من أربعين سنة، ويحوم حوله كالفراشة، ويضحي بنفسه وأسرته بسبب هذا الانتماء.

ونسأل هؤلاء: ألم تكن لأبي لهب قرابة نسب بالنبي صلى الله عليه وآله؟ أليس كان عم النبي؟ فلِمَ لمْ يساند ابن أخيه بناءً على أساس القرابة؟ إن الأمر لم يقتصر فقط على عدم مساعدته، بل كان كغيره من المشركين، يعارض النبي ويضطهده، وكان أسوأ من المشركين الآخرين، واتخذ موقفًا عدائيّاً للدين الحنيف، ووقف ضد رسول الله بكل ما يملك من قوة، حتى نزل بشأنه وزوجته قوله تعالى:"تَبَّتۡ يَدَآ أَبِي لَهَبٖ وَتَبَّ"[1]لذا، فإن الإيمان هو الذي يمنح الإنسان الشجاعة ونكران الذات والمقاومة والتضحية بالنفس والنفيس، ويجعل دور العوامل الأخرى ضعيفًا ليس لها تأثير في المواقف الحساسة.

طالب

أشعار أبي طالب

ثانياً - لقد تجاهلوا كلام أبي طالب وأشعاره وأصدروا أحكاماً لا أساس لها من الصحة، وإذا كانت أشعاره الخالدة (أكثر من ثلاثة آلاف بيت) تدل على أن دافعه لهذا الدفاع كان إيمانه الراسخ بالفضيلة والكمال، وبعبارة أوضح، نبوة النبي صلى الله عليه وآله، ورسالته، فهل يمكن أن نتجاهل قصائده الكثيرة التي كتبها عن عظمة ابن أخيه وفضيلته وكماله ودعوته السماوية؟ وقصائده تشهد على إيمانه وإخلاصه، منها ما روي عن ابن إسحاق قال: قال أبو طالب أبياتا للنجاشي يحضهم على حسن جوارهم والدفع عنهم.

ليعلم خِيار الناس أن محمدا * وزير لموسى والمسيح ابن مريم

أتانا بهدى مثل الذي أتيا به * فكل بأمر الله يهدى ويعصم

وإنكم تتلونه في كتابكم * بصدق حديث لا حديث الترجّم

وإنك ما تأتيك منّا عصابة * لفضلك إلا ارجعوا بالتكرم.[2]

المصادر:

[1] . سورة المسد، الآية5.

[2] . مستدرك الحاكم، الحاكم النيسابوري، ج 2، ص 623.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
19 + 1 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.