الإمام الباقر في طبقات رجال الحديث

15:58 - 2024/06/04

عدّ علماء أهل السنة الإمام محمد الباقر عليه السلام من التابعين في أصناف رجال الحديث. كما عدّه ابن عساكر وغيره من فقهاء أهل المدينة.

قالوا إن الإمام الباقر عليه السلام من الطبقة الثالثة[1]في حين أن بعض المصادر تعدّه من الطبقة الرابعة[2]لأن تابعية الإمام الباقر عليه السلام عند أهل السنة لها قيمة كبيرة. ولهذا السبب ورد هذا الموضوع في كثير من الكتب التي تحتوي على معلومات عنه عليه السلام.

ويعدّ ابن حجر في أماليه الإمام الباقر عليه السلام على أنه من صغار التابعين، وبوفاة الإمام وأمثاله ينتهي عصر التابعين.[3]

وقد وثّق أبو حاتم الرازي (ت 327هـ) في مقدمة كتابه الجرح والتعديل جميع التابعين، وعَدّ الإمامَ الباقر عليه السلام من التابعين[4]أما الذهبي والنسائي وغيرهما من المؤرخين، عدّوه واحداً من فقهاء التابعين بالمدينة المنورة.[5]

الإمام الباقر

وفاة الإمام الباقر عليه السلام

اختلف المؤرخون في تاريخ وفاة الإمام محمد الباقر عليه السلام. فقال معظم مؤرخي أهل السنة، أن وفاة الإمام الباقر عليه السلام، في سنة 114 هجرية، عمره في معظم كُتُب السيرة 57 سنة.

واختلفوا أيضاً في شهر ويوم وفاته عليه السلام، فقيل في ربيع الأول، وقيل في السابع من ذي الحِجة، وقيل في ربيع الآخر.[6]

وقد اعتقد بعض المؤرخين منهم ابن خَلِّكان[7]والصفدي[8]أن مكان وفاته عليه السلام، قرية تسمى حُمَيْمَة[9]وتقع في منطقة الشراة على طريق المدينة المنورة ودمشق. ولا خلاف في مكان دفن الإمام عليه السلام في مقبرة البقيع بالمدينة المنورة.

وعلى كل حال، وبحسب ما نقلته المصادر القصصية والكتب التاريخية، فإن الإمام محمد الباقر عليه السلام عاش بعد استشهاد أبيه الإمام زين العابدين عليه السلام، تسع عشرة سنة وعشرة أشهر،[10]وخلال هذه المدة، قام بواجبات الإمامة المهمة؛ بما في ذلك نشر الثقافة الإسلامية الأصيلة وتبليغها، وتعليم وتدريب الطلاب، وقيادة صحابته والناس، وتنفيذ سنة جدّه في الناس، والفات نظر جهاز الحكومة الغاصب، ليدركوا الخط الصحيح للقيادة، وتوجيه الناس لمعرفة القائد الحقيقي والإمام المعصوم، وهو خليفة الله ورسوله صلى الله عليه وآله الحقيقي في الأرض.

وأخيرًا، وبحسب رأي مشاهير العلماء والمؤرخين، فقد توفي الإمام الباقر عليه السلام مسمومًا بمكر من هشام في 7 ذي الحِجة سنة 114 هـ عن عمر يناهز 57 عامًا في المدينة المنورة، ودفن عليه السلام في مقبرة البقيع بجوار والده.[11]

المصادر:

[1] . سیر اعلام النبلاء، الذهبي، ج4، ص401.

[2] . تقريب التهذيب، ابن حجر، ج2، ص192.

[3] . الأمالي المطلقة، ابن حجر، ج1، ص69.

[4] . الجرح والتعديل، أبو حاتم الرازي، ج8، ص26.

[5] . شرح الزرقانی، الزرقاني، ج1، ص 333.

[6] . وفيات الاعيان، ابن خلّكان، ج3، ص314.

[7] . المصدر، ج4، ص174.

[8] . الوافي بالوفيات، الصفدي، ج4، ص103.

[9] . نور الابصار، الشبلنجي، ص 292.

[10] . اسعاف الراغبین، ابن صبان، ص254.

[11] . المصباح، الكفعمي، ص522.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
5 + 13 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.