المُنْتَخَب غير المناسب خسارة لا تعوّض

17:25 - 2024/06/05

المنتَخَب غير اللائق، تستتبعه خسارة لا تعوض، وتترتب عليها إخفاقات ثقافية وسياسية واقتصادية.

عواقب المُنْتَخَب غير المناسب: يُعد أيّ نوع من الانتخاب الخاطئ، فشلاً ذريعاً، يجعل مصير المجتمع والبلد يمر بأزمة أو فشل وإخفاقات ثقافية وسياسية واقتصادية لا يمكن إصلاحها لمدة أربع سنوات في الأقل، وسوف يقضي على حقوق تلك الأمة، ويسبب لها خسائر لا حصر لها، فمن الضروري للجميع أن تُسلّيم هذه المسؤولية إلى مرشح مناسب.

في موضوع انتخاب الأصلح بحيث لا يقع زمام أمور البلاد بيد المُنْتَخَب الغير مناسب مما يسبب الدمار والتأخر، قال مؤسس الجمهورية الإسلامية الإمام الخميني -قدس سره-:

 لا نجعل مصير الإسلام والمسلمين في يد المُنْتَخَب الذي لا يستحق هذا المنصب.[1]إن انتخاب رئيس الجمهورية ليس مثل الصلاة والصيام، عند ما لم تتوفر شروط صحتهما يبطلان وتعادان بالشرائط الصحيحة، بل إن الإهمال في الانتخابات هو الذي يحدد مصير الناخبين والرئيس نفسه في الدنيا والآخرة، ولذلك يجب الحذر من أن انتخاب الرئيس لا يكون صفعة للإسلام، بل نكون بانتخاب رئيس الجمهورية قد أدخلنا جنديّاً مضحيا بنفسه في ساحة الدفاع عن الإسلام ومصالح المسلمين.

المُنْتَخَب

المُنْتَخَب الغير مناسب يسلك طريق الجحيم

وحذر من مصير هذا المُنْتَخَب وقال: إذا كان الرئيس المنتخب جيدا فهذا يعني أنه سوف يخدم الوطن، وإذا كان سيّئاً، فهذا يعني أن عليه أن يسلك طريق الجحيم.[2]

ولذلك فإن تسليم شؤون البلد إلى الآخرين بشكل أعمى ودون تحقيق شامل، سيكون أمرا غير حكيم ومخالف للتوصيات الدينية وفتاوى الفقهاء، وسيكون أيضا مثالا لمساعدة المعتدي والغاصب، وسوف يكون الناخب يكون مسؤولاً عن نتائج اختياره. قال آية الله السيد الگلپايگاني:

 إن غير المتدينين وغير الملتزمين بأحكام الإسلام، والذين لا يصلون ولا يصومون ولا يؤدون الفرائض الشرعية، لا يستحقون تولي الوظائف الاجتماعية الإسلامية والمناصب العامة، وإذا ولّوها فسيكونون غاصبين ومعتدين على الحقوق العامة.[3]

انتخاب الرئيس مسؤولية أمام الله

لمّ كان جميع البشر، وفقًا للتعاليم الدينية، مسؤولين عن أفعالهم ويجب أن يكون لديهم إجابة مقنعة عن سلوكياتهم المختلفة أمام الله، فإن المشاركة في الانتخابات والتصويت للمرشح المطلوب، تعد أيضًا واجبًا دينيًا. ولذلك، إذا لم يتم اختيار المنتخبين على أساس معايير القانون والشريعة، فيجب أن يكون الناس مسؤولين عن اختيارهم.

المصدر:

[1] . صحيفة النور، ج11، ص152.

[2] . المصدر، ج11، ص249.

[3] . توضیح‌ المسائل للمراجع، ج2، ص737.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
5 + 5 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.