التفكيك بين الدعاية والكذب

14:43 - 2024/06/10

في المدة المرخص فيها للدعاية في الانتخابات، قد تُرتكب أخطاء ليست مباحة وهي محرمة شرعاً، وينبغي التفريق بين ارتكاب الكذب المحرم والدعاية غير المحرمة.

إن الكذب في الإسلام، باعتباره من كبائر الذنوب، مذموم بشدة، وقد ورد الحديث في ذمه عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال:

"المُؤْمِنُ إذا كَذَبَ مِنْ غَيرِ عُذْرٍ لَعَنَهُ سَبْعُونَ ألْفَ مَلَك، وَخَرَجَ مِنْ قَلْبِهِ نَتْنٌ حَتّى يَبْلُغَ الْعَرْشَ فَيَلْعَنُهُ حَمَلَةُ الْعَرْشِ".[1]

إن التعبير عن محتوى على خلاف الواقع في مختلف أبعاد الحياة، لاسيما في الأمور السياسية والاجتماعية المرتبطة بمصير الآخرين، سيكون له آثار سلبية كثيرة، إن فقدان ثقة الجمهور، وخداع الرأي العام، وخلق جو من التشاؤم، وإضعاف شخصية الكاذب، من نتائجه السلبية، وكل منها خطيئة أخرى. ولذلك يعد الصدق في الحديث من الأخلاق الأساسية في الحملات الانتخابية. مع أنه ليس من الواجب أن ينطق بصدق الكلام، إلا أن الكذب محرم.

الكذب

خطيئة الكذب في الدعايات

إن ارتكاب خطيئة الكذب في الدعايات، لا يقتصر على قول أشياء كاذبة، بل كتابة أشياء غير صحيحة كالألقاب والعناوين والمناصب العلمية والسياسية والاجتماعية، وكذلك كتابة مسؤوليات أو مشاركات أو سجلات وتخصصات غير صحيحة في حق الشخص، يعد باطلاً وخلاف قوانين البلاد. فالمرشح الكاذب لا يتمتع بالكفاءة الأخلاقية اللازمة للدفاع عن حقوق الناس بسبب ارتكابه ذنباً عظيماً، لأن الإنسان الذي لا يخاف غضب الله لن يبالي بغضب موكليه. ولذلك عدّ المرشد الأعلى المرشح الكاذب عنصراً مذموماً وقال:

 الذين يتكلمون خلاف الواقع، ويستفزون الناس، ويجعلوا الحق باطلاً والباطل حقاً! إذا كان هناك أشخاص مثل هؤلاء، فيجب منعهم وعدم السماح لهم بدخول البرلمان.[2]

كذلك نقل الأكاذيب والأحداث غير الصحيحة المتعلقة بالمرشحين من قبل مؤيديهم أو معارضيهم في المطبوعات والصحف ووسائل الإعلام ووسائل الإعلام الوطنية، يعد من أمثلة نشر الأكاذيب وهو محرم شرعا.

ومن المؤسف أن بعض الناس، يلتجئون إلى بعض المبررات التي بالظاهر شرعية، ويحاولون ذكر أشياء كاذبة، ثم لتحرير أنفسهم من تهمة الكذب، يزعمون أنها كانت للمصلحة. في حين أن فقهاء الشيعة ومرجعيات التقليد لم يجيزوا مثل هذه المخالفات الشرعية.

كما أن المدائح الزائفة والمبالغ فيها، هي نوع من الكذب ومخالفة لمبادئ الإسلام الأخلاقية وآراء الفقهاء. قال الإمام العسكري عليه السلام في لغو المدائح: "من مدح غير مستحِق فقد قام مقام المتهم...".[3]

المصادر:

[1] . سفینة البحار، الشیخ عباس القمي، ج2، ص474.

[2] . تصريحات المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في لقائه مع أعضاء هيئة مراقبة الانتخابات بتاريخ 12/4/1370هـ.ش.

[3] . بحار الأنوار، محمد باقر المجلسي، ج75، ص378.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
8 + 0 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.