دور الأسرة في الوقاية من الانحرافات (أكل الحرام)

13:21 - 2024/02/07

من العوامل المهمة في ظهور المعاصي والشذوذات الاجتماعية في المجتمع، الطعام المحرم، الذي به يتم تدميره الروح المعنوية، ويجعل الإنسان يتجرأ على ارتكاب الجرائم.

إن استعمال المال الحرام وعدم اجتنابه، من الرذائل التي تحصل بسبب حب الدنيا والطمع لها، وهو من أهم عوامل هلاك الإنسان وأكبر عوائق تحقيق سعادة الإنسان. لأنه مثلما يؤثر الطعام المسموم على جسم الإنسان، فإن الطعام المحرم يلوث روح الإنسان. ولهذا السبب وصف الله تعالى في القرآن الكريم اليهود القساة القلوب الذين كانوا سداً في طريق نشر الدين، بأنهم: "سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ"[1]

وفي تعاليم الإسلام آيات وأحاديث كثيرة تحث الناس على الاهتمام بالمال الحلال واجتناب أكل الحرام. وتأمر الناس باحترام الحقوق المالية لبعضهم البعض وعدم التعدي على ممتلكات الآخرين، قال تعالى: "ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها إلى الحكام لتأكلوا فريقا من أموال الناس بالإثم وأنتم تعلمون"[2]

الحرام

من الحرام المعاملة بالرشوة

في هذه الآية بعد النهي عن جميع أنواع المال الحرام، حرم المعاملة بالرشوة تحديداً، وهي من طرق أخذ المال الحرام.

وبطبيعة الحال، فإن الاجتناب عن لقمة الحرام له معنى واسع، ولا يقتصر على الغذاء الحرام فقط. إن الأكل الحرام، يعني الاجتناب عن أي نوع من الانتفاع بالممتلكات والمؤن والمرافق التي لا يتم الحصول عليها بمعايير الشريعة والأحكام الإلهية، ولا تراعى في إعدادها قواعد الاقتصاد الإسلامي.

ولذلك فإن الانتفاع بالأموال والتسهيلات التي يتم الحصول عليها عن طريق السرقة والرشوة والربا والاحتيال والاختلاس وقلة العمل والربح الزائد والبيع المنخفض، وكذلك الملكية دون دفع الخمس والزكاة، واستخدام واستغلال أموال الآخرين دون إذن المالك، والاستيلاء على الأموال المنقولة أو غير المنقولة، والانتفاع بأموال بيت مال المسلمين، يعد من حالات الأكل الحرام والأكل الباطل. كذلك الأكل والشرب المحرم شرعاً، كالميتة والخمر، يعد من هذه الحالات؛ لأن تحصيله كان من طرق الحيازة غير المرخصة وبغير إذن الله تعالى، مما له آثار سيئة على حياة الإنسان.

وفي رواية عن أئمة أهل البيت عليهم السلام: تَرْكُ لُقْمَةِ اَلْحَرَامِ أَحَبُّ إِلَى اَللَّهِ مِنْ صَلاَةِ أَلْفَيْ رَكْعَةٍ تَطَوُّعاً.[3] و"لَردُّ دانقٍ مِن حرامٍ يَعدِلُ عند الله سبعين الف حجّةٍ مبرورة.[4]

المصادر:

[1] . سورة البقرة، الآية 24.

[2] . سورة البقرة، الآية 188.

[3] . بحار الأنوار، محمد باقر المجلسي، ج۹۰ ص۳۷۳

[4] . المصدر، ج 103، ص 12.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
3 + 0 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.