إحراق بيت الزهراء في مصادر المسلمين

10:01 - 2022/01/10

وأخيراً دافعت السيدة فاطمة عليها السلام بعد ارتحال ابيها صلى الله عليه وآله وسلم عن حق خلافة زوجها الذي تم تحديده بأمرالهي، وفي اثناء هجوم عمر بن الخطاب - بمعية مؤيديه حزب أبي بكر- على باب بيت الزهراء، تضررت السيدة لمّا عصرها بين الباب والحائط، واسقطت جنينها، وتحملت من الاضطهاد والاذى.

إحراق بيت الزهراء في مصادر المسلمين

بالنسبة الى إدعاءات بعض خبراء قنوات الوهابية من أن جسارة الخليفة الثاني تجاه السيدة الزهراء وأن استشهادها ما هي الا أسطورة سطّرتها الشيعة، نقول لهم ان استشهاد الزهراء عليها لاسلام بعد ارتحال النبي صلى الله عليه وآله، وتعرض بعض الناس بالهجوم على بيت الوحي والرسالة، بعد أن أقسموا ليحرقنّه، وتهديدهم للسيدة الزهراء عليها السلام،إن هذا من المسلّمات التاريخية الثابتة في المصادرالاسلامية المعتبرة؛ فمن بين تلك المصادر التي نقلتْ هذا الحدث، تاريخ الطبري فقد جاء فيه:«أَتَى عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ ‌مَنْزِلَ ‌عَلِيٍّ وَفِيهِ طَلْحَةُ وَالزُّبَيْرُ وَرِجَالٌ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ، فَقَالَ: وَاللَّهِ لأَحْرِقَنَّ عَلَيْكُمْ أَوْ لَتَخْرُجُنَّ إِلَى الْبَيْعَةِ فَخَرَجَ عَلَيْهِ الزُّبَيْرُ مصلتا بالسيف، فَعَثَرَ فَسَقَطَ السَّيْفُ مِنْ يَدِهِ، فَوَثَبُوا عَلَيْهِ فاخذوه»[1]

وتشير المصادر التاريخية الاخرى إلى أن السيدة الزهراء عليها السلام، حملتْ تهديد عمر باحراق المنزل بمن فيه على محمل الجد واليقين فقد قال في مصنف ابن ابي شيبة:«فَلَمَّا خَرَجَ عُمَرُ جَاءُوهَا فَقَالَتْ: تَعْلَمُونَ أَنَّ عُمَرَ قَدْ جَاءَنِي وَقَدْ حَلَفَ بِاللَّهِ لَئِنْ عُدْتُمْ لَيُحَرِّقَنَّ عَلَيْكُمُ الْبَيْتَ وَايْمُ اللَّهِ لَيَمْضِيَنَّ ‌لِمَا ‌حَلَفَ ‌عَلَيْهِ»[2]

وجاء في كتاب اعلام النساء قوله: "تفقّد أبو بكر قوماً تخلفوا عن بيعته عند علي بن ابي طالب كالعباس و الزبير وسعد بن عبادة فقعدوا في بيت فاطمة، فبعث ابو بكر اليهم عمر بن الخطاب فجاءهم عمر فناداهم وهم في دار فاطمة، فأبوا ان يخرجوا، فدعا بالحطب وقال: والذي نفس عمر بيده لتخرجن او لأحرقنها على من فيها، فقيل له: يا اباحفص إن فيها فاطمة، فقال: وإن." [3]

كما نقل ابن عبد البر وقال: «‌‌الذين تخلفوا عن بيعة أبي بكر، عليّ، والعباس، والزبير، وسعد بن عبادة، فأما علي والعباس والزبير فقعدوا في بيت فاطمة حتى بعث إليهم أبو بكر عمر بن الخطاب ليخرجوا من بيت فاطمة، وقال له: إن أبوا فقاتلهم. فأقبل بقبس من نار على أن يضرم عليهم الدار، فلقيته فاطمة فقالت: يا ابن الخطاب، أجئت لتحرق دارنا؟ قال: نعم»[4]

ويقول البلاذري (ت 279):«أَنَّ أَبَا بَكْرٍ أَرْسَلَ إِلَى عَلِيٍّ يُرِيدُ الْبَيْعَةَ، فَلَمْ يُبَايِعْ. فَجَاءَ عُمَرُ، ومعه فتيلة.فتلقته فاطمة على الباب، فقالت فاطمة: [يا ابن الْخَطَّابِ، أَتُرَاكَ ‌مُحَرِّقًا ‌عَلَيَّ بَابِي؟ قَالَ: نَعَمْ،...»[5]!

ونقل ابن قتيبة (ت 276):إن أبا بكر تفقد قوما تخلفوا ... فبعث إليهم عمر فجاء فناداهم وهم في دار علي فأبوا أن يخرجوا فدعا بالحطب وقال والذي نفس عمر بيده لتخرجن أو لأحرقنها على من فيها فقيل له يا أبا حفص إن فيها فاطمة فقال وإنْ.[6] والعبارة واضحة كيف هدد عمر أهل البيت عليهم السلام بإضرام النار على من في المنزل دون مبالات بسيدة نساء العالمين. هذا بينما قال النبي صلى الله عليه وآله: «فاطِمَةُ بَضْعَةٌ مِنّی فَمَنْ اغْضَبَها فَقَدْ اغْضَبَنِی.[7] وفي رواية:«فَإِنَّمَا هِيَ ‌بَضْعَةٌ ‌مِنِّي، يُرِيبُنِي مَا أَرَابَهَا، وَيُؤْذِينِي مَا آذَاهَا»[8]

____________

[1].  تاريخ الطبري = تاريخ الرسل والملوك، وصلة تاريخ الطبري (3/ 202)

[2]. مصنف ابن أبي شيبة (7/ 432)

[3]. أعلام النساء، ج4 ص114

[4]. ابن عبد ربه (ت328) يقول: العقد الفريد (5/ 13)

[5]. أنساب الأشراف للبلاذري (1/ 586)

[6]. الإمامة والسياسة (1/ 16)

[7]. صحيح البخاري (5/ 21 ط السلطانية)

[8]. المصدر(7/ 37 ط السلطانية)

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
4 + 3 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.