القاعدة الاجتماعية للمرأة في الإسلام من وجهة نظر أخرى

14:35 - 2024/04/12

في الإسلام، تتمتع المرأة، مثل الرجل، بقاعدة ومكانة مناسبة في معظم القضايا الاجتماعية، ولم يتم منعها من الحركات الاجتماعية والأنشطة الجماعية، ولكن وفقًا لتعاليم القرآن والحديث الإسلامي، فإن المسؤوليات الاجتماعية موجهة بالتساوي إلى الرجل والمرأة.

المرأة والجهاد: لقد تم حذف مسألة الجهاد الوحيدة من النساء، بالطبع، الجهاد فقط وليس النضالات الأخرى مثل الكفاح الدفاعي أو العديد من المقدمات أو ملازمات ومؤخرات الحرب والجهاد.

جاء في القرآن الكريم قوله تعالى:

"وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَٰئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ"[1]

وفي هذه الآية، أن المرأة، كالرجل، على عاتقها مسؤولية كبيرة في الولاية والرعاية والإدارة الإصلاحية، ولذلك فهي معنية بالتوجيه والأمر بالمعروف والنهي عن القبائح والشذوذات.

ومع اتساع مفهوم المنكر والمعروف في الإسلام، تتضح المشاركة الاجتماعية الواسعة للمرأة. ولذلك، في كل المجالات التي يكون فيها رجال الحكومة في قمة هرم القضايا الاجتماعية، فعلى النساء مثل الرجال أن يتدخلن ويكون لهن دور.

المرأة

حضور المرأة

ولذلك نرى أن المرأة في الإسلام تدخلت في القضايا السياسية وكان لها حضور واضح في مشهد الحكم.

وفي يوم الغدير ورد في الروايات أن النساء أحضرن وعاء من الماء لبيعة الإمام علي عليه السلام وبايع النساء الإمام كقائد للمجتمع الإسلامي بالاستفادة من وضع أيديهنّ في الماء.

كما شاركت النساء في حركة الهجرة الاجتماعية والسياسية الكبرى وتم قبول هجرتهن مثل الرجال. وذلك في العصر الذي كانت فيه المرأة محرومة من معظم حقوقها، ولم يكن لها الحق في التدخل في أصغر القضايا الاجتماعية.

يقول القرآن الكريم: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ ۖ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ ۖ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ"[2]

وكان اختبار النساء المهاجرات من أجل اتضاح أن انفصالهن عن الأسرة لم يكن بسبب خلافات عائلية أو عدم رغبة مع أزواجهن، كما جاء في تفاسير نزول الآية. فكان الاختبار أن تقسم المهاجرات أن هجرتهن لم تكن بسبب عدم رغبة أزواجهن، أو الملل من بلدهنّ أو القرى، أو غير ذلك من أمور الدنيا.[3]

ويمكن للمرأة أيضًا المشاركة في الحركات الاجتماعية الأخرى لقيادة المجتمع، وحركة عاشوراء خير مثال على هذه المشاركة،

كما يمكن للمرأة أن تشارك في المناصب الاجتماعية، إلاّ فيما يتعلق بالنبوة والإمامة، لأنهما مصحوبتان بصعوبات مؤلمة، لم تعط للنساء.

المصادر:

[1] . سورة التوبة، الآية 71.

[2] . سورة الممتحنة، الآية 10.

[3] . تفسير مجمع البيان، فضل بن حسن الطبرسي، ج 9 ، ص 273 .

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
1 + 0 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.