لا تخلو الأرض عن الحجة

13:56 - 2023/06/06

-على رغم إنكار أتباع أهل السنة ولادة الإمام المهدي عليه السلام، الا أن بعض الأحاديث الصحيحة وأقوال علمائهم، تدل على وجوده عليه السلام.

من أهم معتقدات الشيعة الإمامية الإيمان بالمهدي عليه السلام، الذي سيظهر في آخر الزمان. والمسلمون جميعاً، يؤمنون بظهور الامام المهدي عليه السلام ويعتبرون أنفسهم ممن ينتظر حكومته.

يقول ابن حجر عسقلاني: "وقد تواترت الأخبار واستفاضت بكثرة، رواها عن المصطفى صلى الله عليه وسلم في المهدي وأنه من أهل بيته وأنه يملك سبع سنين ويملأ الأرض عدلا وأن عيسى صلى الله عليه وسلم يخرج فيساعده على قتل الدجال وأنه يؤم هذه الأمة وعيسى خلفه في طول من ‌قصته ‌وأمره"[1]

عليه السلام

المهدي عليه السلام في العصر الحاضر

إن أهم فارق بين السنة والشيعة في موضوع الإمام المهدي عليه السلام هو حضوره في العصر الحالي، لكن بالإستناد إلى آيات القرآن الكريم، فالشيعة تعتقد عدم خلو الأرض من حجة الهية في آن ما، وفي الوقت الحاضر يكون المهدي عليه السلام، هو الشاهد الذي يستفيد العالم من نور وجوده.

ودليلهم قوله تعالى "وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيدًا عَلَى هَؤُلَاءِ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ"[2]

وفق هذه الآية، يجب في كل زمان أن يكون شخص من قِبَل الله مراقباً على الناس، حتى يشهد يوم القيامة أمام الله تعالى. والشاهد في عصر النبي صلى الله عليه وآله هو نفس النبي، وفي غيره لا بد أن يكون معصوما من الأخطاء والعيوب، والا يلزم التسلسل.

يقول الفخر الرازي:" في الآية قولان: الأول: ‌أن ‌المراد ‌أن ‌كل ‌نبي ‌شاهد على أمته. والثاني: أن كل جمع وقرن يحصل في الدنيا فلا بد وأن يحصل فيهم واحد يكون شهيدا عليهم. أما الشهيد على الذين كانوا في عصر رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو الرسول بدليل قوله تعالى: وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا.[3]

 وثبت أيضا أنه لا بد في كل زمان بعد زمان الرسول من الشهيد فحصل من هذا أن عصرا من الأعصار لا يخلو من شهيد على الناس وذلك الشهيد لا بد وأن يكون غير جائز الخطأ، وإلا لافتقر إلى شهيد آخر ويمتد ذلك إلى غير النهاية وذلك باطل، فثبت أنه لا بد في كل عصر من أقوام تقوم الحجة بقولهم."[4]

لم يكن الفخر الرازي وحده يقول بهذا، بل ابن حجر العسقلاني ايضاً، فإنه يقول: "وفي ‌صلاة ‌عيسى ‌خلف ‌رجل ‌من هذه الأمة مع كونه في آخر الزمان وقرب قيام الساعة دلالة للصحيح من الأقوال أن الأرض لا تخلو عن قائم لله بحجة والله أعلم"[5].[6].

المصادر:

[1] . تهذيب التهذيب، ج 9،  ص 144.

[2] . سورة النحل، الآية 89.

[3] . سورة البقرة، الآية 143.

[4] . تفسير الرازي، ج 20، ص 257.

[5] . فتح الباري، ج 6، ص 494.

[6]. مصدر المقال: https://www.adyannet.com/fa/news/41862

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
15 + 4 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.