من فضائل ليلة النصف من شعبان

16:33 - 2023/03/07

-لا يخفى فضل ليلة النصف من شعبان ، فقد ورد في حقها كثير من الفضائل والأعمال عند الفريقين.

من فضائل ليلة النصف من شعبان

ليلة النصف من شعبان هي من الليالي المباركة والعظيمة ، وقد ورد في عظمها وفضلها مالا يعد ولايحصى عند الفريقين سنة وشيعة ، وعرف عن الشيعة خصوصا الإهتمام بها وتعظيمها ، وهم في ذلك  يتبعون النبي صلى الله عليه وآله وسلم والأئمة عليهم السلام في إحيائها ، إضافة إلى أنها ليلة میلاد الإمام الثاني عشر، المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف حیث ولد سنه 255 هـ في سامراء. وقال الإمام الرضا عليه السلام أن ليلة النصف من شعبان أفضل ليلة بعد ليلة القدر.

ليلة النصف من شعبان عند الشيعة

ورد عن أهل البيت عليهم السلام روايات كثيرة في فضل ليلة النصف من شعبان ونشير إلى بعضها:

1. عن علي بن الحسن بن فضال عن أبيه قال: سألت الرضا عليه السلام، عن ليلة النصف من شعبان، قال: هي ليلة يعتق الله فيها الرقاب من النار، ويغفر فيها الذنوب الكبار، قلت: فهل فيها صلاة زيادة على سائر الليالي؟ فقال: ليس فيها شئ موظف، ولكن إن أحببت أن تتطوع فيها بشئ فعليك بصلاة جعفر بن أبي طالب عليه السلام، وأكثر فيها من ذكر الله عز وجل ومن الاستغفار والدعاء، فان أبي عليه السلام كان يقول: الدعاء فيها مستجاب".[1]

2. عن الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام قال: قالت عائشة في آخر حديث طويل في ليلة النصف أن رسول الله صلى الله عليه وآله، قال: في هذه الليلة هبط علي، حبيبي جبرئيل عليه السلام فقال لي يا محمد مر أمتك إذا كان ليلة النصف من شعبان أن يصلي أحدهم عشر ركعات في كل ركعة يتلو فاتحة الكتاب وقل هو الله أحد: عشر مرات ثم يسجد ويقول: في سجوده: (اللهم لك سجد سوادي وجناني وبياضي يا عظيم كل عظيم اغفر ذنبي العظيم وانه لا يغفر غيرك يا عظيم) فإذا فعل ذلك محي الله عز وجل اثنين وسبعين الف سيئة وكتب له من الحسنات مثلها ومحي الله عز وجل عن والديه سبعين الف سيئة.[2]

3. عن الباقر عليه السلام قال: من زار الحسين في ليلة النصف من شهر شعبان غفرت له ذنوبه، ولم يكتب عليه سيئة في سنته حتى تحول عليه السنة، فان زار في السنة المستقبلة غفرت له ذنوبه.[3]

ليلة النصف من شعبان

ليلة النصف من شعبان عند السنة

ذكر أهل السنة لليلة النصف من شعبان فضائل وأعمالا كثيرة أيضا ، على اختلاف بينهم بين مجيز ومانع لتلك الأخبار في المقام، وهنا نتوقف عند مضامين بعض تلك الروايات في فضل ليلة النصف من شعبان دون الخوض في متاهات الخلاف بينهم ، فغرضنا التعضيض:

1. يروى عن نوف البكالي أن عليا رضي الله عنه خرج ليلة النصف من شعبان فأكثر الخروج فيها، ينظر إلى السماء، فقال: إن داود عليه السلام خرج ذات ليلة في مثل هذه الساعة فنظر إلى السماء، فقال: إن هذه الساعة ما دعا الله أحد إلا أجابه، ولا استغفره أحد في هذه الليلة إلا غفر له، ما لم يكن عشارا أو ساحرا أو شاعرا أو كاهنا".[4]

2. عن أبي موسى الأشعري قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم: "إن الله ليطلع في ليلة النصف من شعبان , فيغفر لجميع خلقه , إلا لمشرك أو مشاحن".

وفي رواية: "فيغفر للمؤمنين، ويملي للكافرين ويدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه ".[5]

هذه روايات من الفريقين وقفنا عليها على عجالة ولعل فيها الفائدة الكافية لموضوع بحثنا. 

________

المصادر:

[1] بحار الأنوار، ج٩٤ ، ص٨٤.

[2] فضائل الأشهر الثلاثة ، ص٦٥.

[3] بحار الأنوار ، ج٩٤ ، ص٨٥.

[4] لطائف المعارف ، ص252.

[5] الجامع الصحيح للسنن والمسانيد ، ج6  ص210.

كلمات دلالية: 

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
3 + 17 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.