معتقد أصحاب الإمام الحسين

12:54 - 2023/07/30

-بلغ أصحاب الإمام الحسين عليه السلام أعلى درجات التضحية والوفاء في سبيل العقيدة حتى صاروا مصداقا لقوله عليه السلام - من كان باذلاً فينا مهجته موطنا على لقاء الله نفسه فليرحل معنا.

معتقد أصحاب الإمام الحسين

ارتكز قتال أصحاب الامام الحسين عليه السلام على عقيدة خالصة لا تشوبها شائبة، إنهم رجال امتحن الله قلوبهم بالإيمان حتى قال عنهم الإمام الحسين عليه السلام بقوله: " إني لا أعلم أصحابا أوفى ولا خيرا من أصحابي".[1]

أصحاب

أصحاب موصوفون بأهل البصائر

لقد وصفهم أحد قادة جيش عمر بن سعد، في كلمة له وهو عمرو بن الحجاج الزبيدي[2] التي نهي فيها الجنود الأمويين عن قتال المبارزة مع أصحاب الإمام عليه السلام قائلا: " ويلكم يا حمقاء، مهلا، أتدرون من تقاتلون؟ إنما تقاتلون فرسان المصر، وأهل البصائر، وقوما مستميتين. .".[3]

وفرسان المصر تعني: الشخصيات البارزة في المجتمع، وأهل البصائر يعني: الواعون الذين يتخذون مواقفهم عن قناعات تتصل بالمبدأ الاسلامي، ولا تتصل بالاعتبارات النفعية.

إن عقيدة ومواقف أصحاب الإمام عليه السلام تظهر من خلال كلماتهم، فهذا عبد الله بن عمير الكلبي من بني عليم وكان قد خرج مع امرأته أم وهب لما رأى القوم بالنخيلة يعرضون ليسرحوا إلى الحسين فسأل عنهم فقيل له : يسرحون إلى حسين بن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله فقال : والله لقد كنت على جهاد أهل الشرك حريصا ، واني لأرجو ألا يكون جهاد هؤلاء الذين يغزون ابن بنت نبيهم أيسر ثوابا عند الله من ثوابه إياي في جهاد المشركين، فدخل إلى امرأته فأخبرها بما سمع وأعلمها بما يريد فقالت: أصبت أصاب الله بك ارشد أمورك افعل وأخرجني معك، قال: فخرج بها ليلا، حتى اتى حسينا.[4]

وهذا برير بن حضير لما قال له يزيد بن معقل: كيف ترى الله صنع بك؟ قال برير: صنع الله والله بي خيرا، وصنع الله بك شرا، قال يزيد: كذبت! وقبل اليوم ما كنت كذابا! هل تذكر وانا أماشيك في بني لوذان، وأنت تقول: إن عثمان بن عفان كان على نفسه مسرفا وإن معاوية بن أبي سفيان ضال مضل، وإن امام الهدى والحق علي بن أبي طالب فقال له برير: اشهد ان هذا رأيي وقولي، فقال له يزيد بن معقل: فاني اشهد انك من الضالين! فقال له برير بن حضير: هل لك فلأُباهلك ولندع الله ان يلعن الكاذب وان يقتل المبطل، ثم اخرج، فلابارزك.

قال: فخرجا فرفعا أيديهما إلى الله يدعوانه ان يلعن الكاذب، وان يقتل المحق المبطل، ثم برز كل واحد منهما لصاحبه، فاختلفا ضربتين فضرب يزيد بن معقل برير بن حضير ضربة خفيفة، لم تضره شيئا وضربه برير بن حضير ضربة قدت المغفر وبلغت الدماغ، فخر كأنما هوى من حالق.[5]

وجاء أبو ثمامة عمرو بن عبد الله الصائدي وقال للحسين: يا أبا عبد الله! نفسي لك الفداء، اني أرى هؤلاء قد اقتربوا منك، ولا والله لا تقتل حتى اقتل دونك إن شاء الله، وأحب ان القى ربي وقد صليت هذه الصلاة التي قد دنا وقتها قال: فرفع الحسين رأسه، ثم قال: ذكرت الصلاة، جعلك الله من المصلين الذاكرين نعم، هذا أول وقتها.[6]

وطلب عابس بن أبي شبيب من مولاه شوذب أن يتقدم للقتال وقال له: إن هذا يوم ينبغي لنا أن نطلب الاجر فيه بكل ما قدرنا عليه، فإنه لا عمل بعد اليوم، وإنما هو الحساب.[7]

المصادر:

[1] . الإرشاد، الشيخ المفيد، ج ٢، ص ٩١.

[2] . هو أحد حملة الرؤوس إلى عبيد الله بن زياد - وقد كان أحد الذين كتبوا إلى الحسين يدعونه للقدوم إلى الكوفة.

[3] . تاريخ الطبري، ابن جريرالطبري، ج 5، ص 435.

[4] . مقتل الحسين، أبو مخنف الأزدي، ج1، ص123.

[5] . تاريخ الطبري، ابن جريرالطبري، ج4، ص 329

[6] . كلمات الإمام الحسين، الشيخ الشريفي، ج 1، ص 444.

[7] . تاريخ الطبري، ابن جريرالطبري، ج 4 ، ص 338.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
5 + 1 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.