الصوم مدرسة التقوى

16:04 - 2024/03/14

-كتب الله سبحانه وتعالى الصوم على عباده؛ رجاء التقوى وتطهير الأنفس وبلوغ الكمال الإلهي.

الصوم مدرسة التقوى

في معتقدنا أن الله سبحانه وتعالى لا يوجب على عبده شيئا إلا ما كان فيه مصلحة شديدة راجحة، وفي المقابل لاينهى عن شيء إلا وفيه مفسدة عظيمة، ومن هذا الباب جاء تشريع فريضة الصوم لما فيها من دروس وعبر، نتيجة ذلك تخلية النفس من الأدران والآثام، وتحليتها بالفضائل وخصال الكمال والتمام..

الصوم مدرسة للنفس 

إن المدرسة التي من خلاله تُلقّن النفس البشرية؛ مراد المولى تعالى في كل حركاتها وسكناتها، فتُحرم هذه النفس الشهوانية من الزيغ والميولات الشيطانية، هي مدرسة الصوم، لأنه لايخرج من هذه المدرسة الربانية الإلهية إلا الأتقياء الأنقياء؛ الذين وُطّنت أنفسهم على الصبر على الطاعات، والصبر عن المنكرات، ومن هنا كانت الفلسفة من الصوم، حيث تلبس نفس الإنسان ثوب التقوى، في رياضة روحانية متكاملة، وهذا ما يُفهم من آيات تشريع الصوم. فعندما يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }[1]

فإننا نتوجه إلى أن الآية طرحت موضوع الصوم بأساليب متنوعة لتهيئ روح الإنسان لقبول وجوب الصوم، وبالتالي تحقيق الهدف والغاية الإلهية من ورائه.  حيث تبتدئ الآية أولا بأسلوب خطابي وتقول: يا أيها الذين آمنوا وهو نداء يفتح شغاف القلب، ويرفع معنويات الإنسان، ويشحذ همته، وفيه لذة قال عنها الإمام الصادق عليه السلام : " لذة ما في النداء - أي يا أيها الذين آمنوا - أزال تعب العبادة والعناء "، وقال الحسن: إذا سمعت الله، عز وجل، يقول (يا أيها الذين آمنوا) فارع لها سمعك، فإنها لأمر تؤمر به، أو لنهي تنهى عنه".[2] ثم تبين الآية أن الصوم فريضة كتبت أيضا على الأمم السابقة. ثم تبين الآية الكريمة في آخرها فلسفة الصوم وما يعود به على الإنسان من منافع، لتكون هذه العبادة محبوبة ملتصقة بالنفس[3]، وهو قوله تعالى: (لعلكم تتقون).

الصوم

وهذا معناه أن الله جل ذكره أوجب وكتب أيها المؤمنون الصوم عليكم رجاء لتقواكم أي حال كونكم مرجوا منكم التقوى أو راجين أن تكونوا من المتقين، أو لرجاء تقواكم بالصوم، فإنه أصل ومن العبادات المعتبرة في التقوى، أو لأنه شعارهم ولحصول التقوى لكم به عن سائر المعاصي فإن الصوم يكسر الشهوة كما في الحديث: "من لم يطق الباه، فعليه بالصوم، فإن الصوم له وجاء". أي الصوم للعزب بمنزلة الخصاء. بل القوة الغضبية وما يتبعها من الشرور ويحصل للنفس انكسار، وعدم الميل والقوة إلى ما يضره كما نجد في أنفسنا إذا كنا مفطرين.[4]

وفي كلام آخر عن قوله تعالى: (لعلكم تتقون) أي: لكي تتقوا المعاصي بفعل الصوم، عن الجبائي. وقيل: لتكونوا أتقياء بما لطف لكم في الصيام، فإنه أقوى الوسائل، والوصل إلى الكف عن المعاصي، كما روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: " خصاء أمتي الصوم ". وسأل هشام بن الحكم أبا عبد الله عليه السلام عن علة الصيام، فقال: "إنما فرض الصيام ليستوي به الغني والفقير، وذلك لأن الغني لم يكن ليجد مس الجوع فيرحم الفقير، فأراد الله سبحانه أن يذيق الغني مس الجوع ليرق على الضعيف، ويرحم الجائع".[5]

وعلى هذا، فإنه عندما يحقق الإنسان الإرتقاء الروحي في تزكية نفسه وكيانه وباطنه، فحينها فقط وفقط؛ يكون قد حقق الفلسفة الإلهية من تشؤيع الصوم، وعلة إيجابه على العباد في أيام معدودات قلائل. أعني توطين النفس على التقوى وأعمال البر. 

__________

المصادر:

[1] سورة البقرة، الآية183.

[2] انظر تفسير مجمع البيان، الشيخ الطبرسي، ج٢، ص٦.

[3] الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، الشيخ ناصر مكارم الشيرازي،ج١، ص٥١٨. بتصرف.

[4] زبدة البيان، المحقق الأردبيلي، ص١٤٦. بتصرف.

[5] تفسير مجمع البيان، الشيخ الطبرسي، ج٢، ص٦. 

كلمات دلالية: 

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
12 + 5 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.