عقيدة الشيعة في عصمة الأنبياء

11:07 - 2022/10/29

-تعتقد الشيعة بعصمة الأنبياء (عليهم السلام) وقد أقامت لهذه الدعوى أدلة نقلية وعقلية نذكر بعضًا منها.

الانبياء

عقيدة الشيعة في عصمة الأنبياء

العِصْمَةُ في اللغة بمعنى المَنْع[1] وفي الاصطلاح صفة للانسان يمتنع بسببها من فعل المعاصى و لا يمتنع منه بدونها.[2]

الشيعة تعتقد أن الأنبياء معصومون عن الذنب كبيره وصغيره، عمده وسهوه، من الطفولة إلى آخر عمرهم وهذه العصمة جارية في تلقي الوحي وإبلاغه والعصمة عن الذنوب، والعصمة في تصرفاتهم الفردية والاجتماعية.

يقول الشيخ الصدوق (ره): اعتقادنا في الأنبياء و الرسل و الأئمّة و الملائكة صلوات اللّه عليهم أنّهم معصومون مطهّرون من كل دنس، و أنّهم لا يذنبون ذنبا، لا صغيرا و لا كبيرا... و اعتقادنا فيهم أنّهم موصوفون بالكمال و التمام‌ و العلم من أوائل امورهم إلى أواخرها، لا يوصفون في شي‌ء من أحوالهم بنقص و لا عصيان‌ و لا جهل.[3]

الشيعة

وقد أقامت الشيعة على هذا المعتقد أدلة نقلية وعقلية كثيرة.

أما الأدلة النقلية والقرآن الكريم على رأسها فهناك عدة آيات تدل على عصمة الأنبياء منها:

الآية: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا[4] فلو جوزنا صدور المعصية من النبي لما أمرنا بالتأسي به والحال أنّ الله سبحانه وتعالى أرشدنا إلى اتباعه في قوله وفعله وتمام أموره ومما يؤكد هذا المعنى قوله: ما آتاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا[5]

والآية: وَإذ ابتَلَى إبرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأتَمَّهُنَّ قَالَ إنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهدِي الظَّالِمِينَ[6]حيث دلت الآية الشريفة على أن عهد الله تعالى لإبراهيم (عليه السلام) بالإمامة في ذريته لا ينال الظالم منهم ومن الظاهر أن كل معصية ظلم، ولو لله تعالى، لأنها تعدٍّ عليه وخروج عن مقتضى حقه العظيم، وعن مقتضى العبودية له. فلابد من كون الإمام منزهاً عن الظلم والمعاصي، وحيث كان النبي إماماً لأمته يجب عليهم اتباعه، فلابد من كونه منزهاً عنها بمقتضى هذه الآية الكريمة.[7]

وأما الأدلة العقلية فمنها: قول الشیخ الطوسي (ره): «ويجب في النبيّ العصمةُ ليحصلَ الوثوقُ فيحصل الغرضُ» ثم یعلّق على قوله العلامة الحلي (ره):... و بيان ذلك أن المبعوث إليهم لو جوزوا الكذب على الأنبياء و المعصية جوزوا في أمرهم و نهيهم و أفعالهم التي أمروهم باتباعهم فيها ذلك و حينئذ لا ينقادون إلى امتثال أوامرهم و ذلك نقض للغرض من البعثة. [8]

ونبذة الكلام أنّ الشيعة تعتقد بالعصمة للأنبياء وحجج الله في الوحي من تلقيه إلى إيصاله للناس والعصمة عن الذنوب والعصمة في تصرفاتهم الفردية والاجتماعیة لأنهم القدوة والقدوة تجب أن تكون حائزة لجميع الكمالات وبعيدة عن كل عيب ونقص.

المصادر:

[1] .تاج العروس، ج33، ص100.

[2] . قواعد المرام في علم الكلام، ص125.

[3] .الاعتقادات للصدوق، ص96.

[4] .الأحزاب، الآية21.

[5] .الحشر، الآية7.

[6] .البقرة، الآية124.

[7] . اصول العقيدة، ص208.

[8] .کشف المراد في شرح تجريد الاعتقاد، ص349.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
3 + 0 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.