مظلومية الإمام علي في التاريخ

15:48 - 2024/03/31

 من يعرف تاريخ حياة الإمام علي عليه السلام، يتبين له أن الظلم الذي لحق به عليه السلام، كان جزءً لا يتجزأ من حياته.

كان الإمام علي عليه السلام، إذا خطب على المنبر يختم حديثه هكذا: "ما زلتُ مظلوما منذ قبض الله نبيه إلى يومي هذا".[1]

لقد عاش الإمام علي عليه السلام بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله، مظلوماً قد سُلبتْ حقوقه، سواء في سنوات إقامته في بيته مشغولا بسقي بساتين النخيل، أو في المدة التي كان فيها أميراً على المسلمين.

الإمام علي

تنازل الإمام علي ليس انفعالا وتسليما بالظلم

ولم يكن ظلم الإمام علي عليه السلام، من نوع الانفعال والقبول بالظلم، حيث تنازل عن حقوقه اضطراراً ويأساً، وانحني لحكم الفئة الظالمة، وهو الذي يقول: "والله لو تظاهرت العرب على قتالي لما ولّيتُ عنها"[2]وقال أيضاً: "بل الله قد أعطاني من العقل ما لو قسم على جميع حمقاء الدنيا ومجانينها لصاروا به عقلاء ومن القوة ما لو قسم على جميع ضعفاء الدنيا لصاروا به أقوياء، ومن الشجاعة ما لو قسم على جميع جبناء الدنيا لصاروا به شجعانا".[3] لكنه يفكر في بقاء الإسلام والقرآن وليس في مصالحه الخاصة.

كان الإمام علي عليه السلام يرى الظلم دائماً ويواجه من يظلمه، فيسلك تجاههم سلوك الحر العظيم. وكان خائفًا من أن يقع على يديه أدنى ظلم. يقول في نهج البلاغة: "والله لأن أبيت على حسك السعدان مسهدا، وأجر في الأغلال مصفدا، أحب إلي من أن ألقي الله ورسوله يوم القيامة ظالما لبعض العباد وغاصبا لشئ من الحطام. والله لو أعطيت الأقاليم السبعة بما تحت أفلاكها على أن أعصي الله في نملة أسلبها جلب[4]شعيرة ما فعلت. وإن دنياكم عندي لأهون من ورقة في فم جرادة تقضمها"[5]

لقد كانت فترة حكم الإمام علي عليه السلام وخلافته، فترة خداع وجبن أولئك الذين كان من المنتظر منهم أن يدعموه ويساندوه. فكان يرى المكر والخيانة التي تحيط به من كل حدب وصوب، ويقول: لن نتعرض لأحد مادام لم يتعرض إلينا.

كان يعرف خطط طلحة والزبير، فلم يوقفهما واكتفى منهما أن يقسما على عدم الخيانة، وعندما انتصر في حرب الجمل، سامح وعفا عن الجميع بشهامة منقطعة النظير.

وكان يرى الخوارج يدخلون ويخرجون من الكوفة ويعدون الأسلحة والجيوش لقتاله، فلم يقل لهم شيئا، ولم يقطع حقوقهم من بيت المال.

المصادر:

[1] . بحار الأنوار، العلامة محمد باقر المجلسي،ج ٤١ ، ص ٥١ .

[2] . شرح نهج البلاغة، ابن أبي الحديد ، ج ١٦، ص ٢٨٩.

[3] . بحار الانوار، محمد باقر المجلسي، ج19، ص83.

[4] . يريد من الحسك: الشوك. والسعدان: نبت شائك ترعاه الإبل.

[5] . روائع نهج البلاغة،جورج جرداق، ص ١٣٤.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
1 + 3 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.