الصداقة في القرآن

11:30 - 2023/12/06

تكمن أهمية الصداقة والأخوة في أن الله تعالى قد حدد في القرآن أنه يوم القيامة سوف يشتكي فريق من المنحرفين والمعذبين من أصدقائهم وأصحابهم.

نهاية الخليلين في زمن النبي صلى الله عليه وآله: نزلت الآيات - 27 إلى 29 من سورة  "الفرقان"المباركة في موضوع الصداقة وأهميتها، نقرأ في هذه السورة قوله تعالى: "یا وَیْلَتا لَیْتَنی‏ لَمْ اَتَّخِذْ فُلاناً خَلیلاً".[1]

صلى الله عليه

نهاية عقبة وأبي على يد النبي صلى الله عليه وآله

وفي سبب نزولها قالوا: كان في فترة حياة رسول الله صلى الله عليه وآله في مكة، رجلان هما "أُبي" و"عُقبة". "وكَانَ ‌عقبَة ‌بن ‌أبي ‌معيط ‌لَا ‌يقدم ‌من سفر إِلَّا صنع طَعَاما فَدَعَا إِلَيْهِ أهل مَكَّة كلهم، وَكَانَ يكثر مجالسة النَّبِي صلى الله عليه وسلم وَيُعْجِبهُ حَدِيثه وَغلب عَلَيْهِ الشَّقَاء، فَقدم ذَات يَوْم من سفر فَصنعَ طَعَاما ثمَّ دَعَا رَسُول الله صلى الله عليه وسلم إِلَى طَعَامه فَقَالَ: مَا أَنا بِالَّذِي آكل من طَعَامك حَتَّى تشهد أَن لَا إِلَه إِلَّا الله وَأَنِّي رَسُول الله، .. فَشهد بذلك وَطعم من طَعَامه، فَبلغ ذَلِك أبي بن خلف فَأَتَاهُ فَقَالَ: أَصَبَوْت يَا عقبَة - وَكَانَ خَلِيله - فَقَالَ: لَا وَالله مَا صبوت وَلَكِن دخل عليّ رجل فَأبى أَن يطعم من طَعَامي إِلَّا أَن أشهد لَهُ، فَاسْتَحْيَيْت أَن يخرج من بَيْتِي قبل أَن يطعم فَشَهِدت لَهُ فَطَعِمَ، فَقَالَ: مَا أَنا بِالَّذِي أرْضى عَنْك حَتَّى تَأتيه فتبصق فِي وَجهه، فَفعل عقبَة، فَقَالَ لَهُ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: لَا أَلْقَاك خَارِجا من مَكَّة إِلَّا عَلَوْت رَأسك بِالسَّيْفِ فَأسر عقبَة يَوْم بدر فَقتل صبرا وَلم يقتل من الْأُسَارَى يَوْمئِذٍ غَيره".[2]

بالنظر إلى هذه القصة ينبغي الانتباه إلى أنه كم من شاب أصبح فاسدا ومنحرف العقيدة بسبب صداقة أناس لا يستحقون، مثل الصديقين في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله، الذيْنَ انتهى بهم الأمر الى الحسرة والندم.

يقول المرحوم العلامة الطباطبائي قدس سره تعليقا على قوله تعالى:"اَلْاَخِلاَّءُ یَؤمئذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌ اِلاَّ الْمتَّقین"[3] :

والوجه في عداوة الأخلاء غير المتقين أن من لوازم المخالة إعانة أحد الخليلين الآخر في مهام أموره فإذا كانت لغير وجه الله كان فيها الإعانة على الشقوة الدائمة والعذاب الخالد كما قال تعالى حاكيا عن الظالمين يوم القيامة: "يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلانا خليلا لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني".[4] وأما الأخلاء من المتقين فإن مخالتهم تتأكد و تنفعهم يومئذ.[5]

المصادر:

[1] . سورة الفرقان، الآية 28.

[2] . الدر المنثور في التفسير بالمأثور، جلال الدين اسيوطي، ج 6، ص 250.

[3] . سورة الزخرف، الآية 67.

[4] . سورة الفرقان، الآية 29.

[5] . الميزان في تفسير القرآن، العلامة الطباطبائي، ج 18، ص 121.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
19 + 1 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.