من علم الإمام الجواد

16:15 - 2024/06/08

عرف عن الإمام الجواد عليه السلام علمه الغزير وظهر ذلك في مواقف كثيرة.

من علم الإمام الجواد عليه السلام

نبذة سريعة عن علم الإمام الجواد عليه السلام

لايخفى ما لأئمة أهل البيت عليهم السلام من فضل وعلم وأدب ورجاحة عقل وكمال في كل الصفات الحميدة ، كيف لا وهم بيت النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة ومهبط الوحي ومعدن الرحمة وخزان العلم ومنتهى الحلم وأصول الكرم وقادة الأمم وأولياء النعم وعناصر الأبرار ودعائم الأخيار وساسة العباد وأركان البلاد وأبواب الإيمان وأمناء الرحمن وَسلالة النبيين وصفوة المرسلين وعترة خيرة رب العالمين؛ كما جاء في الزيارة الجامعة المباركة[1].

ثقل على جمع من المقربين من االمأمون عزمه تزويج ابنته أم الفضل للإمام الجواد عليه السلام وأنكروا عليه بالقول إن أبا جعفر عليه السلام صبي لا معرفة له ولا فقه، فأمهله ليتأدب ويتفقه في الدين، ثم اصنع ما تراه بعد ذلك، فأبى عليهم، إلى أن هم أولئك القوم إلى اختباره عليه السلام وامتحانه في شيء من فقه الشريعة، فإن أصاب في الجواب؛ لم يعترضوا على ما أبرمه المأمون، وقُضي الأمر على ذلك. فخرجوا من عند المأمون وأجمعوا رأيهم على أن يسأل يحيى بن أكثم -وهو يومئذ قاضي القضاة- الإمام الجواد عليه السلام؛ مسألة لا يعرف الجواب فيها، على أن يُعطوا ليحيى أموالا نفيسة، فعادوا إلى المأمون وسألوه أن يختار لهم يوما للاجتماع، فأجابهم إلى ذلك.

واجتمعوا في اليوم الذي اتفقوا عليه، وحضر معهم يحيى بن أكثم، وأمر المأمون أن يُفرش لأبي جعفر عليه السلام دست[2] ، وتجعل له فيه مسورتان[3] ، ففعل ذلك، وخرج أبو جعفر عليه السلام وهو يومئذ ابن تسع سنين وأشهر، فجلس بين المسورتين، وجلس يحيى بن أكثم بين يديه، وقام الناس في مراتبهم والمأمون جالس في دست متصل بدست أبي جعفر عليه السلام.

السلام

فقال يحيى بن أكثم للمأمون: يأذن لي أمير المؤمنين أن أسأل أبا جعفر؟ فقال له المأمون: استأذنه في ذلك، فأقبل عليه يحيى بن أكثم فقال:

أتأذن لي - جعلت فداك - في مسألة؟ فقال له أبو جعفر عليه السلام:

سل ما شئت، قال يحيى: ما تقول - جعلت فداك - في محرم قتل صيدا؟

فقال له أبو جعفر: " قتله في حل أو حرم؟ عالما كان المحرم أم جاهلا؟ قتله عمدا أو خطأ؟ حرا كان المحرم أم عبدا؟ صغيرا كان أم كبيرا؟ مبتدئا بالقتل أم معيدا؟ من ذوات الطير كان الصيد أم من غيرها؟ من صغار الصيد كان أم كبارها؟ مصرا على ما فعل أو نادما؟ في الليل كان قتله للصيد أم نهارا؟ محرما كان بالعمرة إذ قتله أو بالحج كان محرما؟

فتحير يحيى بن أكثم وبان في وجهه العجز والانقطاع ولجلج حتى عرف جماعة أهل المجلس أمره، فقال المأمون: الحمد لله على هذه النعمة والتوفيق لي في الرأي. ثم نظر إلى أهل بيته وقال لهم: أعرفتم الآن ما كنتم تنكرونه؟

قال المأمون لأبي جعفر: إن رأيت أن تذكر الفقه فيما فصلته من وجوه قتل المحرم الصيد لنعلمه ونستفيده.

فقال أبو جعفر عليه السلام: " نعم، إن المحرم إذا قتل صيدا في الحل وكان الصيد من ذوات الطير وكان من كبارها فعليه شاة، فإن كان أصابه في الحرم فعليه الجزاء مضاعفا، وإذا قتل فرخا في الحل فعليه حمل قد فطم من اللبن، وإذا قتله في الحرم فعليه الحمل وقيمة الفرخ، وإن كان من الوحش وكان حمار وحش فعليه بقرة، وإن كان نعامة فعليه بدنة، وإن كان ظبيا فعليه شاة، فإن قتل شيئا من ذلك في الحرم فعليه الجزاء مضاعفا هديا بالغ الكعبة، وإذا أصاب المحرم ما يجب عليه الهدي فيه وكان إحرامه للحج نحره بمنى، وإن كان إحرامه للعمرة نحره بمكة. وجزاء الصيد على العالم والجاهل سواء، وفي العمد له المأثم، وهو موضوع عنه في الخطأ، والكفارة على الحر في نفسه، وعلى السيد في عبده، والصغير لا كفارة عليه، وهي على الكبير واجبة، والنادم يسقط بندمه عنه عقاب الآخرة، والمصر يجب عليه العقاب في الآخرة" ...

هذا جزء من المحاورة نقلناها بتصرف لكي لا يطول المقام، وخير الكلام ما قل ودل. ودلالة ما نقلنا فيه الكفاية على مطلوبنا. ومن أراد الزيادة فليراجع[4].

_______

المصادر:

[1] من لا يحضره الفقيه، الشيخ الصدوق، ج٢، ص٦٠٩.

[2] أي جانب من البيت، وهي فارسية معربة.

[3] متكأ من أدم.

[4] الإرشاد، الشيخ المفيد، ج٢، ص٢٨١ وما بعدها.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
3 + 4 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.