صلاة مبتدعة

22:38 - 2022/01/31

إن المستحبات والمندوبات أمور تعبدية لايجوز لأحد أن يزيد فيها أو ينقص منها لكن ترى بعض المسلمين يقوم في شهر رمضان بأداء صلاة تسمى التراويح لا ترى أثرأً منها لافي القرآن و لا في السنة.

صلاة التراويح عند الشيعة

إن المستحبات والمندوبات التي تزيد المؤمن كمالاً وتقرباً إلى الله تعالى هي أمور تعبدية لايجوز لأحد أن يزيد فيها أو ينقص منها بحسب رأيه. فهي توقيفية في نوعها وكيفيتها وسائر تفاصيلها.

لكن ترى بعض المسلمين يقوم في شهر رمضان بأداء صلاة تسمى التراويح يصلونها جماعة. فلنبحث عنها هل شرَّعها الشارع الحكيم أم ابتدعها مبدع من عند نفسه؟!

والمصدر الذي يبين لنا ما شرع الله لنا هو القرآن والسنة.

لكن عندما نقرأ القرآن لانجد أي أثر لصلاة التراويح! لم يستدل فقهاء المذاهب الأربعة من أهل السنة بالقرآن لإثبات هذه الصلاة.

وكذلك حينما تبحث في سيرة النبي الأعظم صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ لانجد فيها أثرا لهذه الصلاة.

وأول من أبدع هذه البدعة و صرح هو ببدعتها عمر بن الخطاب. روي البخاري في صحيحه:

أنَّ عمرَ خرجَ ليلةً في رمضانَ فخرجَ معَهُ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عبدٍ القاريُّ فطافَ بالمسجِدِ وأَهْلُ المسجدِ أوزاعٌ متفرِّقونَ ، يصلِّي الرَّجلُ لنفسِهِ ، ويصلِّي الرَّجلُ ، فيصلِّي بصلاتِهِ الرَّهطُ ، فقالَ عُمَرُ : واللَّهِ إنِّي أظنُّ لَو جمعنا هؤلاءِ علَى قارئٍ واحدٍ لَكانَ أمثلَ ، ثمَّ عزمَ عمرُ علَى ذلِكَ ، وأمرَ أُبيَّ بنَ كعبٍ أن يقومَ لَهُم في رَمضانَ. فخرجَ عمرُ علَيهم والنَّاسُ يصلُّونَ بصلاةِ قارئِهِم ، فقالَ عمر : نِعمَ البدعةُ هيَ.[1]

قَالَ العَلَّامَةُ القَسْطَلَانِيّ فِي شَرْحه على صَحِيْحِ البُخَارِيِّ عِنْدما بلغ قَوْلِ عُمَرَ (نِعْمَتِ البِدْعَةُ هَذِهِ): سَمَّاهَا بِدْعَةً لِأَنَّ رَسُوْلَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمْ يَسُنَّ لَهُمُ الاِجْتِمَاعَ لَهَا، وَلَا كَانَتْ فِي زَمَنِ الصِّدِّيْقِ، وَلَا أَوَّلَ اللَّيْلِ، وَلَا هَذَا العَدَدَ.[2]

وَجَاءَ عَنِ العَلَّامَةِ العَيْنِيِّ فِي عُمْدَةِ القَارِي شَرْحُ صَحِيْحِ البُخَارِي: وَإِنَّمَا دَعَاهَا بِدْعَةً لِأَنَّ رَسُوْلَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمْ يَسُنَّهَا لَهُمْ، وَلَا كَانَتْ فِي زَمَنِ أَبِيْ بَكْرٍ وَلَا رَغَّبَ رَسُوْلُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيْهَا.[3]

فترى أن هذه الصلاة بدعة لم يسنها رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ. وقد خالفها عبدالله بن عمر في أكثر من موضع و شبه من صلاها بالحمار!!

رَوَى إبْنُ أَبِي شَيْبَةَ فِي مُصَنَّفِهِ قَالَ: حَدَّثَنَا وَكِيْعٌ -وَهُوَ ثِقَةٌ حَافِظٌ عَابِدٌ- عَنْ سُفْيَانٍ الثَّوْرِيِّ -إِمَامٌ ثِقَةٌ- عَنْ مَنْصُوْرٍ -وَهُوَ إبْنُ المُعْتَمِرِ ثِقَةٌ ثَبْتٌ لَا يُدَلِّسُ كَمَا يَقُوْلُ إبْنُ حَجَرٍ- عَنْ مُجَاهِدٍ -أَحَدِ الأَئِمَّةِ الثِّقَاتِ- قَالَ: سَأَلَ رَجُلٌ ابنَ عُمَرَ: أَقُوْمُ خَلْفَ الإِمَامِ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ فَقَالَ تُنْصِتُ كَأَنَّكَ حِمَارٌ؟[4]

وعَنْ مُجَاهِدٍ قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى ابْنِ عُمَر فَقَالَ: أُصَلِّي خَلْفَ الإِمَامِ فِي رَمَضَانَ؟ قَالَ: أَتَقْرَأُ القُرْآَنَ؟ قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: أَفَتُنْصِتُ كَأَنَّكَ حِمَارٌ، صَلِّ فِي بَيْتِكَ.[5]

فصلاة التراويح لم يأت بها رسول الله ولا كانت على عهده ولا عهد أبي بكر بل هي بدعه و ضلالةٌ وكلَّ ضلالةٍ في النارِ.

المصادر

[1] . صحيح البخاري: الحديث 2049.

[2] . إِرْشَادُ السَّارِيْ فِي شَرْحِ صَحِيْحِ البُخَارِي، ج 5، ص 4.

[3] . عُمْدَةُ القَارِي شَرْحُ صَحِيْحِ البُخَارِي، ج 6 ،ص 126.

[4] . مُصَنَّفُ إبْنُ أَبِي شَيْبَة، ج 2، ص 288.

[5] . مُصَنَّفُ عَبْدِ الرَّزَّاقِ 4 : 263 - 264 ،حَديث رقم 7742.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
12 + 6 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.