الالتزام بالحجاب رغم المصائب

10:32 - 2024/05/07

من المظاهر الواضحة للنموذج التربوي في ثورة عاشوراء، حضور المرأة مع الالتزام والتقيد بقضايا الحجاب والعفاف.

زينب عليها السلام في كربلاء: حضور المرأة في ثورة عاشوراء، مع الالتزام والتقيد بقضايا الحجاب والعفاف، نقطة تُظهر أهمية حضور المرأة خارج المنزل للدفاع عن الحق والولاية مع الالتزام بكرامتها والحدود الإلهية، وهذا لا مانع منه شرعا، بل قد يكون أحيانا لازما وضرورياً.

لقد كان أهل بيت الإمام الحسين عليه السلام، مثالاً على الاعتدال والعفاف، في واقعة كربلاء، رغم أن عصابات الكوفة، قد انتهكت كرامة نساء أهل البيت عليهم السلام، ولما وصلت أم كلثوم بنت علي عليه السلام، إلى الكوفة تحدثت أمام الحشود وصرخت قائلة: "يا أهل الكوفة، غضّوا أبصاركم عنا. أما تستحيون من الله ورسوله، أن تنظروا إلى حرم رسول الله وهن حواسر؟"[1]

وعند وصول أهل البيت عليهم السلام إلى الشام، طلبت فاطمة بنت علي عليه السلام من الشمر أن يدخلهم من باب يكون فيه الجمع أقل، وأن يُبعد رؤوس الشهداء، حتى يراقبهم الناس ويقل النظر إلى وجوه آل بيت النبي. لكن الشمر الذي ظهر خبثه المتأصل فيه، تصرف على عكس طلبها وأدخل الأسرى من باب الساعات.

ومثل هذا نُقل روي عن السيدة سكينة بنت الإمام الحسين عليه السلام، وذلك أن سهل بن سعد السّاعدي لما علم أن هؤلاء السبي من آل النبي صلى الله عليه وآله، دنا من سكينة بنت الحسين عليه السلام وقال: يا جارية من أنت؟ فقالت: أنا سكينة بنت الحسين فقلت لها: ألك حاجة إلي؟ فأنا سهل ابن سعد ممن رأى جدك وسمعت حديثه، قالت: يا سعد قل لصاحب هذا الرأس أن يقدم الرأس أمامنا حتى يشتغل الناس بالنظر إليه، ولا ينظروا إلى حرم رسول الله صلى الله عليه وآله قال سهل: فدنوت من صاحب الرأس فقالت له: هل لك أن تقضي حاجتي وتأخذ مني أربعمائة دينار؟ قال: ما هي؟ قلت: تقدم الرأس أمام الحرم ففعل ذلك فدفعت إليه ما وعدته.[2]

عليها السلام

زينب عليها السلام والدفاع عن الحجاب

والمثال الأكثر أهمية هو اعتراض السيدة زينب عليها السلام، على انتهاك الكرامة والدفاع عن الحجاب حيث ألقت خِطبة فريدة في قصر يزيد، قال عليها السلام: "أمن العدل ـ يابن الطلقاء ـ تخديرك حرائرك وإماءك وسوقك بنات رسول الله سبايا، قد هتكت ستورهن، وأبديت وجوههن، تحدوا بهن الأعداء من بلد إلى بلد، ويتصفح وجوههن القريب والبعيد، والشريف والوضيع، والدني"[3]

النمط التربوي الذي يُقدم الآن كنتيجة لهذه المقالات، يُظهر أن السيدة زينب عليها السلام، كان لها حضور فعّال في ثورة كربلاء بالدعم الذي قدمته نصرةً للإمام المعصوم عليه السلام، وكشفها عن الظالمين، ولم تنسَ أبدًا معايير العفة والحجاب، مقدمة بذلك هذا العفاف كنموذج مثالي - ديني لتربية نساء المجتمع الإسلامي.

المصادر:

[1] . موسوعة كربلاء، لبيب بيضون، ج 2، ص265.

[2] . بحار الأنوار، محمد باقر المجلسي، ج ٤٥، ص ١٢٨.

[3] . المصدر، ج45، ص158.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
1 + 17 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.