الداعم الوحيد للشعب الفلسطيني

14:22 - 2024/04/04

نعيش في عصر وزمن، تحولت فيه هجمات إسرائيل الوحشية وغير المسبوقة على الفلسطينيين إلى كارثة ضخمة على العالم الإسلامي. فلا الدول الإسلامية، ولا الشعوب الإسلامية، ولا كبار علماء المسلمين أبدوا رد فعل مناسب تجاهها، الأمر الذي جرّء الكيان الإسرائيلي الغاصب في سفك دماء المسلمين.

يرتكب الكيان المحتل جريمة جديدة كل يوم في فلسطين المحتلة، جرائم يخجل القلم أن يعبر عنها، ولا يتحمل الأحرار رؤيتها وسماعها!

لكن تسمية يوم القدس من الإمام الراحل قُدّس سره، من أهم المبادرات وأكثرها حسما في تاريخ الإسلام، فقبل تحقيق هذه المبادرة المهمة، كانت قضية فلسطين المحتلة في يد تيارات تنتمي إلى الماركسية، التي لم يكن لها أي تأثير، ولكن بعد الدخول الثوري من قِبَل الإمام الراحل قُدس سره، في قضية فلسطين، أخذت قضية فلسطين صبغة إسلامية، وأصبحت إسرائيل في موقف الضعف، وأصبح الفلسطينيون في موقع القدرة والقوة، مما أدى في النهاية إلى الانتصارات المتتالية، من قِبَل حزب الله اللبناني وحركة الجهاد وحماس، وتحولت فلسطين الإسلامية ومُنِيَ الكيان الغاصب بالهزائم المتتالية.

ولذلك فإن مسيرة يوم القدس العالمي تشكّل يومًا مصيريًا للعالم الإسلامي، ويجب على جميع المسلمين دون استثناء أن يشاركوا في هذا اليوم ويرفعوا صرختهم ضد الاستعمار الغربي، ليشهدوا نتائج عظيمة في العالم الإسلامي.

فلسطين

الشعب الإيراني يسند فلسطين

مما لا شك فيه أنه بعد انتصار الثورة الإسلامية والهزيمة المخزية للكيان الإسرائيلي الشرير في حرب الـ 33 يومًا في لبنان، أدرك العالم أجمع أن المساند الوحيد للشعب الفلسطيني المظلوم والذي لا يمتنع من تقديم أي مساعدة لشعب فلسطين، هي إيران الإسلامية، في حين أن قادة العرب الرجعيين يكتفون بالكلام فقط.ومقاومة غزة اعترفت صراحة بأن إيران هي التي قدمت لهم الدعم في معركتها المتكافئة، و تم الاعتراف بأن الجمهورية الإسلامية في إيران هي الصديق الوفي الوحيد للمسلمين المضطهدين في فلسطين، وهذا شرف عظيم لنا.

لذلك فلا غرابة أن يردد شعب إيران الأبي، شعار نصرة الشعوب المضطهدة في فلسطين والعراق وسوريا... وغيرها من الشعوب المضطهدة من قبل الظالمين، لأن إيران الإسلامية، تعمل بتعاليم القرآن الكريم. إنما الغرابة في موقف الحكومات الإسلامية التي لا تكتفى بعدم نصرة المسلمين في فلسطين، بل تتكاتف مع الصهاينة وتقيم علاقات مع الكيان الصهيوني، وتتبادل معه السفراء، من أجل تدميرشعب فلسطين المظلوم.

ويجب أن نعلم أن أمريكا والكيان الغاصب، غير قادرين على المواجهة العسكرية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، لأنهم إذا ارتكبوا أيّ حماقة، فإن الشباب المسلمين الذين صنعوا ملحمة بطولية، لمدة ثماني سنوات في الدفاع المقدس ضد عميل الغرب، ستقف بوجههم، لذلك على إسرائيل أن تعلم أن الشعب الفلسطيني ليس وحده، بل يحظى بدعم كبير من الشعب الإيراني المسلم.[1]

المصدر:

[1] . منبع المقال: B2n.ir/w08324

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
8 + 12 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.