وحدة الأمة الإسلامية ... رسالة يوم القدس العالمي

05:14 - 2024/04/05

نعيش في زمان نحتاج فيه إلى الوحدة والسلام، أكثر من أي وقت مضى، لأن إسرائيل تقتل المسلمين الفلسطينيين بشكل مستمر، والأعداء لديهم مشكلة مع الإسلام، فلا يختلف عندهم الشيعة والسنة ولا يرحمون أحداً منهم.

ينبغي التأكيد على أن المسلمين في كل أنحاء العالم (كَمَثَلِ الجَسَدِ، إذا اشْتَكَى عُضْوًا تَداعَى له سائِرُ جَسَدِهِ بالسَّهَرِ والحُمَّى)[1]فإذا تأثر مسلم في بقعة من العالم وظهرت له مشكلة، فيجب أن يتأثر بها المسلمون ويسعون لحلها. وإذا كانت الحرب في العراق وسوريا وفلسطين ولبنان، قد سلبت من أهلها الراحة والطمأنينة، فينبغي للمسلمين أن يتفاعلوا معهم ويسارعوا لمساعدتهم ما استطاعوا.

إن الإسلام علمنا أن المسلمين يجب أن يكونوا إخوة وأن يتصرفوا بأخوّة؛ ومن المؤسف أن الدول الإسلامية ما زالت تغذي نزاعاتٍ لا طائل تحتها، والأعداء يستغلون هذه الفرصة للنيل من الإسلام والمسلمين.

إذا اتحد جميع مسلمي العالم معًا، سيتحقق النصر على إسرائيل وأعداء الإسلام، لذا فإن ما يحرق قلب الإمام علي عليه السلام، هو أن غير المسلمين يعملون بقوله تعالى "واعتصموا"[2]وترك المسلمون العمل بها، فلو اتحد مليار وخمسمائة مليون مسلم في العالم، فهل تتجرأ إسرائيل على إراقة دماء المسلمين في فلسطين ليل نهار وتدمر بيوتهم ومساجدهم ومدارسهم؟

إن الحضور الجماهيري الحماسي في مسيرة يوم القدس العالمي يهز أركان الأعداء حقًا، والمسيرة علامة على وحدة الشعوب. فيجب على الناس أن يتحدوا في القضايا الأساسية، بالرغم من اختلاف أذواقهم في مسائل أخرى، ويحيوا يوم القدس العالمي بحضورهم في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك.

المسلمين

إراقة دماء المسلمين تفضح حقوق الإنسان الأمريكية

لا شك أن من أكبر الأكاذيب في العالم الغربي هي مسألة حقوق الإنسان المزعومة، لأنها أصبحت أداة في أيدي المجرمين، وكمثال على ذلك، فإن صمت الدوائر والتجمعات الحقوقية الغربية عن جرائم إسرائيل في فلسطين، لاسيما في غزة، كشف مرة أخرى عن طبيعتها وأظهرتْ أن حقيقتها خادعة.

لقد زعمت المجتمعات الغربية، لاسيما الولايات المتحدة، دائما الدفاع عن حقوق الإنسان خلال القرن الماضي، لكنها تجاهلت جرائم الصهاينة المستمرة منذ 60 عاما. ولهذا ينُتظر من المسلمين ألا ينخدعوا بادعاءات الغرب السخيفة، فيما يتعلق بالدفاع عن حقوق الإنسان.

وعلينا أن نترحم على روح الإمام الخميني رحمه الله تعالى، الذي فضح بذكائه وفطنته وبصيرته طبيعة أمريكا الشريرة، لأن المسلمين في إيران الإسلامية، يهتفون لسنوات عدة شعار الموت لأمريكا، وبعض الناس من جميع أنحاء العالم كانوا يقولون: الشعب الإيراني مغامر، والآن بعد 30 عامًا صار الجميع يهتف "الموت لأمريكا".

ومن الواضح أنه إذا أراد الأميركيون والأوروبيون للآخرين ما يريدون لأنفسهم، فإن مشكلات العالم سوف تُحل، لكن رغم اعتراف الأمم المتحدة والسلطات الدولية بجرائم إسرائيل في غزة، حتى الأمم المتحدة اعترفت بهذه الجرائم بأغلبية الأصوات؛ لكن الغرب يتركون ذلك جانباً ولا يتناولونه إعلاميا.

لقد أصبحت أمريكا مكروهة أكثر فأكثر على الساحة العالمية بسبب دعمها غير المشروط لجرائم إسرائيل، وهذا ثمن باهظ فُرض على الأمريكيين مقابل دعمهم غير المشروط للكيان اللقيط.[3]

المصادر:

[1] . صحيح البخاري، محمد بن اسماعيل، ج 5، ص 2238.

[2] . سورة آل عمران، الآية 103.

[3] . منبع المقال: B2n.ir/w08324

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
15 + 5 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.