دور الأسرة في الوقاية من الانحرافات (النمذجة وتجنب الهجرة)

10:32 - 2024/02/06

إن حاجة الإنسان إلى نماذج وأمثلة موضوعية وعملية من الحياة واضحة للجميع، وإذا لم تتم تغذية هذا العطش والحاجة الطبيعية بالطرق الصحيحة، فإن عناصر أخرى مستعدة لملء هذا العطش بنبيذها المسموم.

إن عرض النماذج الجيدة وتقديمها للشباب مهم جداً لمستقبلهم وسيمنعهم من اتباع النماذج الغربية ومن السرقة .

إن تحديد النماذج المناسبة للأطفال والمراهقين وتقديمها كقُدوة، ووصف حياتهم ومغامراتهم المرة والحلوة وبيان عوامل وأسباب بروزهم وقوتهم الروحية والاجتماعية، يمكن أن يساعد في إيقاظ الأبناء وتنبيههم إلى اجتناب الانحرافات والتوجه إلى طريق الله المستقيم، والابتعاد عن الذنوب.

إن تقديم قدوة مناسبة وسرد قصص العلماء الدينيين للشباب، وإعداد النصوص والكتب الأصيلة التي تصف حياة الأئمة والزعماء الدينيين والشخصيات الدينية والنخب العلمية والشخصيات الاجتماعية البارزة، إلخ. في هذا الصدد سيكون مناسبا.

تجنب الهجرة

من بين التدابير اللازمة، لمنع الجرائم الاقتصادية، لاسيما السرقة، تجنب الهجرة غير الضرورية للآباء ولأبنائهم، ومحاولة مواصلة تعليم أبنائهم في محل سكن الأسرة، وتجنب الرحلات الطويلة للأبناء، والسفر إلى المدن الكبرى للعثور على عمل ودخل، من دون تخطيط وحسابات مسبقة.

السرقة

تحقيق في السرقة عند الأطفال

في كل السرقات وفي كل الفئات العمرية من الطفولة إلى الشيخوخة، هناك قضية تسمى "الحاجة" وبالطبع يكون إهمال "احتياجات الأطفال" أو التعامل معها بشكل غير لائق، له آثار تربوية غير لائقة وستكون له عواقب غير سارة وغير مشروعة في المستقبل.

فالجنوح في مرحلة المراهقة، أكثر من مرحلة الطفولة؛ لأن المراهق قد وصل إلى مستوى الكمال الفكري في فهم الاختلاف الطبقي في بنية المجتمع، فالطفل يلمس مفهوم التمييز من كل قلبه عندما يقابل أطفالاً من نفس عمره ويرى أنه لا يختلف عنهم في المظهر؛ ويختلف عنهم في الملابس التي يرتديها والإمكانات التي لديه ومعيشته، فهو يفهم أن الأطفال الذين ينتمون إلى الطبقات العليا في المجتمع لديهم كل أنواع النعم؛ لكنه وأهله أو كثير من أقاربه وجيرانه ليس لديهم شيئ من الراحة. إنه يرى مدى ازدراءهم له فقط بسبب الوضع الاقتصادي غير المواتي. لذلك، كرد فعلٍ على مثل هذه الإخفاقات والضغوط الهائلة التي تفرضها الحياة عليهم، فإنهم يتمردون، ويقومون بأي عمل من أجل المطالبة بحقوقهم، لاسيما "السرقة"، مما يؤدي إلى الصراع مع المجتمع.

عند سرقة الأبناء، يجب ملاحظة الحاجة أو الاحتياجات التي جعلت الابن يرتكب هذا الفعل. في بعض الأحيان يكون الابن مهتمًا بشيء ما ويأخذه من آخر لديه هذا الشيء. كما أن بعض الأبناء يأخذون أموالاً من المنزل دون إذن، من أجل إظهار أنفسهم وعدم التخلف عن الآخرين.

وعندما يتعامل الأهل مع طلبات الابن بعدوانية، تتكوّن لديه عقلية مفادها أنه ليس في وضع يسمح له برفع طلبه شرعاً، وهذه المسألة إلى جانب العوامل المذكورة آنفاً، تكون أحد الأسباب المهمة للميل إلى السرقة لدى الأولاد.

ربما ارتكب الولد السرقة لأسباب معينة، وربما الغيرة من الإخوة والأخوات هي السبب الأساسي، ولكن عند تكرار مثل هذه الأفعال يجب البحث عن أسباب أخرى؛ مثل: قلة الدخل، والشعور بعدم الاهتمام، والشعور بالنقص، وغيرها.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
7 + 7 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.