ثمرة الوعظ

13:44 - 2022/07/19

-أهم ثمرة للوعظ هو الإنتباه، بأن يتعظ الإنسان ويأخذ الدروس والعبر من أجل أن ينال السعادة.

الموعظة

للموعظة أثر بالغ في حياة الأفراد حيث تؤدي إلى تنميتهم وتساعدهم على أن تكون حياتهم حياة طيّبة، وقد جاءت آيات ووردت روايات كثيرة تبيّن أهمية الموعظة وبعض جوانبها وورد فيها أيضاً مواعظ كثيرة لمن يريد أن يتعظ بها، فالقرآن هو بنفسه موعظة وقد سمّي بالموعظة كقوله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ.[1] ثم عدل القرآن وهم أهل البيت (عليهم السلام) فكلامهم جلاء للقلوب وتصفية للباطن.

وليعلم القارئ العزيز أن الموعظة لا تجدي نفعاً ما لم تجلب الإنتباه والتحول الباطني للشخص حيث يقول أميرالمؤمنين (عليه السلام): ثمرة الوعظ الإنتباه.[2]نعم، يرجع الإنسان إلى ضميره فيتعقل الأمور كي ينال السعادة في الدارين. فالإنسان لا يستغني عن الموعظة مهما وصل به الأمر، كما جاء عن الإمام الجواد (عليه السلام): المؤمن يحتاج إلى ثلاث خصال: توفيق من الله، وواعظ من نفسه، وقبول ممن ينصحه.[3]

و الموعظة تبتني على ثلاثة أركان:

1) الواعظ: وهو الذي تجري الموعظة على لسانه ويسعى لأن ينبّه الأفراد وله شرائط وصفات جاءت على لسان المعصومين (عليهم السلام)، ومن جملة الشرائط هي أن يأتي بما يأمر ويتنهي عما ينهى، فقد قال أميرالمؤمنين (عليه السلام): إنّي لَأَرفَعُ نَفسي أن أنهَى النّاسَ عَمّا لَستُ أنتَهي عَنهُ، أو آمُرَهُم بِما لا أسبِقُهُم إلَيهِ بِعَمَلي، أو أرضى مِنهُم بِما لا يُرضي رَبّي.[4] فإن ثبت غير هذا فلا تأثير في قلب السامع وممن ينصحه. وقال شاعر:

يــا أَيُّهــا الرَجُــلُ المُــعَــلِّمُ غَـيـرَهُ                 هَــلا لِنَــفــسِــكَ كــانَ ذا التَــعـليـمُ

تَصِفُ الدَّواءَ لِذي السَّقامِ وَذي الضَّنا       كـــيـــمــا يَــصــحّ بِهِ وَأَنــتَ سَــقــيــمُ

وَتَــراكَ تُــصــلِحُ بــالرشـادِ عُـقـولَنـا       أَبَـــداً وَأَنـــتَ مِــن الرَّشــادِ عَــديــمُ

2) المتّعظ: وهو الشخص الذي يتلقّى الموعظة والنصيحة، فعليه أن يسمع الوعظ ولا يتكبّر أمامه فالعاقل من تهيّأ للوعظ والنصيحة، فإن لم يجد الواعظ والناصح الأمين، جعل له واعظاً من نفسه، فعن الإمام السجاد (عليه السلام) أنه قال: ابْنَ آدَمَ إِنَّكَ لَا تَزَالُ بِخَيْرٍ مَا كَانَ لَكَ وَاعِظٌ مِنْ نَفْسِكَ... .[5]   

الموعظة

3) الموعظة: وهو الكلام أو الشيء الذي يتعظ به الإنسان فينبهّه من غفلته، فعليه أن يسمعه بإذن واعية وينظر إليه ببصيرة ثم يطبقه وفق الشريعة المقدسة الإسلامية فإن كانت موافقة للمعايير والموازين الإلهية وكانت موعظة حسنة يتعظ بها ويتخذها في حياته، فالوعظ هو إحياء للقوب وجلاء لها. وخير من يتعظ به الإنسان هو كلام الله سبحانه وتعالى حيث يقول الإمام الصادق (عليه السلام): أَصْدَقَ الْقَوْلِ وَ أَبْلَغَ الْمَوْعِظَةِ وَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ كِتَابُ اللَّه.‏[6]ثم من بعد كلام الله سبحانه وتعالى هو كلام أهل البيت (عليهم السلام) فإنهم النبع الصافي ومدينة الحكم التي تتزود منهم البشرية كافّة.

ثم من أراد أن يتعظ ويستعبر فله في كل شيء موعظة كما قال أميرالمؤمنين (عليه السلام): لِلْكَيِّسِ فِي كُلِّ شَيْءٍ اتِّعاظٌ[7]

 

المصادر:

[1] . يونس، الآية57.

[2] . غرر الحكم و درر الكلم، ص326.

[3] . بحار الأنوار، ج75، ص358.

[4] . موسوعة ميزان الحکمة، ج4، ص185.

[5] . مستدرك سفينة البحار، ج10، ص386.

[6] . منتخب ميزان الحكمه، ج1، ص600.

[7] . عيون الحكم و المواعظ، ص404.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
1 + 2 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.