شرح الحديث "سيّد القوم خادمهم"

11:39 - 2024/05/21

إن سيد القوم، هو مَنْ يُفزع إليه في النوائب، فيتحمل الأثقال عنهم، فلمّا تَحَمّل خادمُهم عنهم الأمور، وكفاهم مؤونتهم، وقام بأعباء ما لا يطيقون، كان سيدهم بهذا الاعتبار.

شرح آية الله السيد علي الخامنئي الحديث الأخلاقي في بداية محاضراته الفقهية. وكان عنوان بحثه: "خدمة الناس"

قال حفظه الله تعالى: إن الحديث عَن النَّبيّ صلّى ‌الله ‌عليه ‌وآله‌ أَنَّهُ قال سَيّدُ القَومِ خادِمُهُم.[1] في احتمالان:

الاحتمال الأول، أن هذا الحديث أو ما بمعناه، يعني أن من يخدم أكثر، فهو الأولى بالسيادة؛ ولذلك، لكي نفهم من هو سيّد القوم، لا ينبغي أن نبحث عن نسبه واسمه ولقبه؛ بل نبحث لنرى من هو الذي يخدم القوم أكثر، عند ذاك نحكم عليه بأنه سيد القوم؛ أو ما بمعنى الحديث.

المعنى الثاني للحديث: أن الحديث يعني: أن الشخص الذي هو قائد الشعب، الذي أوتي الرياسة والقيادة لأي سبب ودليل لقيادة هذا المجتمع، يجب أن يكون هذا الشخص خادماً للقوم.

ورُبّما أحياناً يُعّبر عن المسؤولين بأنهم "خَدَمٌ للشعب" فيعترض البعض على أنه لا ينبغي أن تقال هذه الكلمة "خادم".

الحديث

الحديث وقدسية خدمة الشعب

حسنًا، إن هذا التعبير هو كلام النبي صلى الله عليه وآله، وهذه الكلمة والتعبير، بالإضافة إلى دلالته على أهمية وقيمة خدمة الشعب، يدل على قدسية "خدمة الشعب" و"العمل من أجل الشعب" و"الكدح من أجل الشعب" و"إفادة الشعب"من وجهة نظر الإسلام والرسول الكريم صلى الله عليه وآله.

أيضا هذا الحديث يهدف إلى إزالة المفهوم الخاطئ في الأذهان، حول قيادة القوم وسيادتهم، عندما نصبح أنا وأنت قادةً في قسم معين، فعند ما نصبح قادةً في مجموعة سكانية معينة، تنشأ فكرة في أذهاننا حول وجودنا، وحول شخصيتنا، بأنه يجب أن يكون لدينا هامش آمن، أو يجب أن يكون لدينا اعتبار فوق ما هو متعارف؛ لا، إنّ هذا مردود، فالرواية تقول: إنه حتى لو توليتَ قيادة الشعب، وقيادة هذه الأمة، لأي سبب من الأسباب، سيكون عليك على الفور واجبٌ وهو خدمتهم.

انظر أين المعنى الذي يقصده هذا الحديث، وأين المعنى الراسخ في الأذهان وفي ثقافات الشعوب في العالم؟ ففي الثقافات المادية أنه بمجرد أن يدخل أحد إلى قاعة الرئاسة هذه، ويجلس على كرسي الرئاسة، يُحاطُ بسياج من الاعتمادات والعناوين، ولا يحق لأحد أن يتعرّض له؛ لا، إذا أنت أصبحت رئيساً، فعليك أن تخدم الناس. هذا معنى الحديث على الوجه الثاني.

لكن على الاحتمال الأول فهو أننا إذا أردنا أن نعرف من هو الرئيس، فإننا نركز على معرفة من يخدم أكثر، لنفهم أنه هو الرئيس.[2]

والذين لا تروقهم خدمة الناس، ويحسبون أنفسهم أعلى رتبةً من غيرهم، يضعّفون هذا الحديث، فيقول قائلهم: حديث: سيد القوم خادمهم. فهو حديث ضعيف، لا تثبت نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم. أخرجه الخطيب في تاريخ بغداد، وضعفه الألباني في السلسلة الضعيفة.[3]

المصادر:

[1] . ميزان الحكمة، محمد الريشهري، ج ٢، ص ١٣٨٠.

[2] . B2n.ir/d43827

[3] . B2n.ir/w89750

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
16 + 1 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.