طُرُق الانتخابات

10:35 - 2024/05/26

طرق الانتخابات أو سيطرة الحُكام والأخذ بزمام الأمور في العالم، تتم عَبْر عدة طرق نذكرها في هذا المقال، والأغلبية والأقلية النافذة المبتنية على الظن والتخمين لا تكشف عن الحقيقة ولا ينبغي اتباعها.

الانتخابات في العالم: طرق سيطرة الأنظمة ومسؤوليها في الدُّوَل، تتم عَبْر عدة طرق، فمنها: بالانقلاب واستخدام القوة والبطش، ومنها بواسطة برلمانات أقلية ومؤثرة، ومنها عن طريق خلافة مَن قَبْله (مملكة)، ومنها عن طريق الانتخابات والاستفتاءات.

والطريقة الوحيدة والصحيحة الكاملة، هي ما كانت عن الطريق الإلهي، بواسطة قادة معصومين محددين من قِبَل الله تعالى.

 هل الاستفتاءات وتصويت الأغلبية حق أم حل؟

الانتخابات

إن الانتخابات وتصويت الأغلبية لا يغيران الواقع أبدا، فلا يبطلان حقّاً ولا يصحّحان باطلاً.

إنّ الحق إذا كان حقّاً، لا يبطله قلة مؤيديه، والباطل إذا كان باطلاً، لا يصوّبه تصويت واختيار الأغلبية. في الأساس النظام الديني والحكومة الإسلامية مبنيان على التأييد والموافقة الإلهية، لأن الحكومة هي حكومة الله وهو أعلم من الغير وأرحم.

القرآن وتصويت الأغلبية

قد ذُمَّتْ الأغلبيةُ في القرآن حوالي ثمانين مرة، قال تعالى: "وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ ۚ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ"[1]

إن الأغلبية التي بدلا من طلب الحقيقة، تعتمد على الظن والتخمين، لا يمكن اتباعها، ولا بد من إعمال العقل والبرهان، لا الظن والتخمين في اختيار الحقيقة، لذلك فإن الأغلبية في كل مكان ليست فقط لا تُعد دليلاً على الحقيقة، بل ربّما تنتهي أحياناً إلى دمار البشر وانحرافهم.

يقول الإمام الباقر عليه السلام في وَصِيَّتِهِ لِجابِرِ بنِ يَزيد الجُعفِيِّ:

"واعلَمْ بأنّكَ لا تكونُ لنا وَلِيّا حتّى لَوِ اجتَمعَ علَيكَ أهلُ مِصرِكَ وقالوا: إنّكَ رجُلُ سَوءٍ لَم يَحزُنْكَ ذلكَ، ولَو قالوا: إنّكَ رجُلٌ صالِحٌ لَم يَسُرَّكَ ذلكَ، ولكنِ اعرِضْ نَفسَكَ على كِتابِ اللّه ِ؛ فإن كُنْتَ سالِكا سَبيلَهُ، زاهِدا في تَزهِيدِهِ، راغِبا في تَرغيبِهِ، خائفا مِن تَخويفِهِ، فاثبُتْ وأبشِرْ، فإنّهُ لا يَضُرُّكَ ما قيلَ فيكَ، وإن كنتَ مُبائنا للقُرآنِ فماذا الّذي يَغُرُّكَ مِن نَفسِكَ؟"[2]

إذن الأغلبية التي لم تَنْمُ وتتدرب على الحق، لا ينبغي أن تحظى بالاهتمام والموافقة ولا تكون دليلاً على الحق والحقيقة.

المصادر:

[1] . سورة آل عمران، الآية 159.

[2] . الوافي، الفيض الكاشاني، ج۲۶، ص۲۶۰.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
5 + 1 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.