الانتخابات وشراء وبيع الأصوات

13:43 - 2024/06/15

يقوم بعض مرشحي الانتخابات أو من حولهم بشراء الأصوات بطرق مختلفة مثل الدفع نقدًا، وتوزيع الهواتف المحمولة وشرائح الاتصال، وتوزيع الأطعمة الساخنة والملابس الخاصة، والوعد بامتيازات حكومية، وغيرها، من أجل الفوز في المنافسة، وكل ذلك لا يجوز.

الانتخابات وارتكاب بعض المخالفات: يرتكب البعض سلوكيات غير أخلاقية ومعادية للدين بسبب استغلال الوضع المالي والضعف الثقافي لبعض الناخبين المؤهلين.

ومن المؤكد أن الاستيلاء على كرسي الرياسة بهذه الأساليب يعد تعديا على الحقوق السياسية للآخرين وخيانة للمسلمين ومصيرهم. ولذلك فإن الشريعة الإسلامية تعد هذا السلوك غير اللائق من المنكرات.

قال رئيس هيئة الانتخابات في البلاد عن آراء مراجع التقليد في هذا الموضوع: حسب رأي المرشد الأعلى وبعض المراجع، فإن بيع وشراء الأصوات حرام.[1]

الانتخابات

دور وسائل الإعلام في الانتخابات

 يُقصد من وسائل الإعلام، جميع الوسائل غير الشخصية التي يمكن بواسطتها نقل الرسائل المكتوبة أو المرئية أو الصوتية إلى مختلف شرائح المجتمع. فالإذاعة والتلفزيون والمجلات والمطبوعات والكتب والإنترنت والسينما تُعد من وسائل الإعلام الجماهيرية. ويمكن أن يكون لوسائل الإعلام وظائف إيجابية ومؤثرة جدًا على جمهورها. معلومات شاملة وعادلة للناخبين حول أهداف وبرامج وسياسات الأحزاب والمرشحين للانتخابات، ورغبات ومعايير الناخبين، وتعريف الأشخاص والوجوه للناخبين، وحقوق وواجبات الناخبين والمسؤولين المنتخبين، وقواعد التصويت واللوائح، وما إلى ذلك، هي من بين وظائف وسائل الإعلام.

قال المرشد الأعلى للثورة: ...كلٌّ من الصِحافة والإذاعة والتلفزيون، وأولئك المجهزين بوسائل الاتصال الجماهيرية المختلفة الأخرى - أجهزة الكمبيوتر وأساليب الكمبيوتر - وأولئك الذين لديهم منبر للتحدث؛ مثل خُطبة الجمعة وممثلي المجلس؛ على الجميع أن ينتبه إلى أن تخريب سمعة المرشح الآخر، يفسد أجواء الانتخابات. إذا أنت تريد أن تدافع عن الشخص الذي تهتم به؛ لا مانع من ذلك. لكن لا تهاجم الشخص المنافس له؛ فهذا التخريب وهذه الألفاظ والشتائم ليست حُجة للسامعين، ولا تجوز؛ لأنها تفسد جو الانتخابات.

وقال آية الله مكارم الشيرازي:

مصير بلادنا السياسي والعسكري يتحدد في المجال الإعلامي، ومصير الدول مرهون بالانتخابات، والانتخابات تتأثر بالإعلام.[2]

وقد أكد على سيادة القانون والعدالة في أدوات المراسلة وقال: على الإعلام أن يكون محايداً حقاً تجاه كل من يسير على طريق النظام، ولا يحق لوسائل الإعلام أن تنظر إلى المرشح بشكل انتقائي. وليس من مسؤولية وسائل الإعلام، لاسيما وسائل الإعلام الوطنية، أن تنحاز إلى طرف دون آخر.[3]

المصادر:

[1] . WWW.alborznews.net اردیبهشت 1387.

[2] . WWW.makaremshirazi.org / بخش استفتائات.

[3] . ویژه‌ نامه منشور اخلاقي انتخابات، اسفند 1386.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
3 + 7 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.