عقيدة الشيعة في الصفات الخبرية (1)

09:20 - 2022/10/26

-الصفات الخبرية هي صفات الله تعالى وبعض المفاهيم التي نسبت إليه من خلال القرآن الكريم ومن خلال النقل والتي لا يمكن حملها على معانيها العرفية لأنها تسبب النقص لله سبحانه وتعالى بل يجب حملها على معانيها الصحيحة. 

الصفات

معتقد الشيعة في الصفات الخبرية (1)

من جملة التقسيمات التي ذكرت لصفات الله تعالى، هي تقسيمها إلى الصفات الذاتية كالعلم والحياة والصفات الخبرية كيد الله، وجه الله وما شابه ذلك.

أما الصفات الذاتية فهي الصفات التي يحكم العقل بإثباتها أو نفيها، مثلًا العقل يثبت أن الله عليم أو قادر وحيّ أو ينفي الجسمية من الله والتحيز.

الصفات

وأما الصفات الخبرية فهي التي لولا الإخبار عنها في القرآن والروايات لم يتمكن في إدراكها العقل، فالوحي كفيل ببيانها، ولذا اشتبه المعنى على بعض المسلمين فشبّهوا الله بصفات خلقه، يقول الشيخ الصدوق (ره): و الأخبار التي يتوهّمها الجهّال تشبيها للّه تعالى بخلقه، فمعانيها محمولة على ما في القرآن من نظائرها.[1]

نعم لا يمكن حمل هذه الصفات على معانيها الحقيقية

لأنها تستوجب التجسيم لله تعالى والتجسيم يحكي عن الاحتياج والاحتياج نقص ولكن الله تعالى منزّه عن النقص، وسنبيّن المعنى والمراد من هذه الصفات التي جاءت في القرآن الكريم.

يقول تعالى في كتابه الكريم: وَ السَّماءَ بَنَيْناها بِأَيْدٍ[2]وقوله: يا إِبْلِيسُ ما مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِما خَلَقْتُ بِيَدَيَ‌[3] وقوله: وَ السَّماواتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ‌[4] بَلْ يَداهُ مَبْسُوطَتانِ.‌[5] يقول المفسرون والمتكلمون أنّ اليد في هذه الآيات بمعنى القدرة والنعمة يقول العلامة الطباطبائي في تفسيره: والأيد القدرة والنعمة[6] وعن عن محمد بن مسلم، قال: سألت أبا جعفر عليه‌السلام فقلت: قوله عزوجل: «يا إبليس ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي» فقال: اليد في كلام العرب القوة والنعمة، قال:«واذكر عبدنا داود ذا الأيد» وقال:«والسماء بنيناها بأيد» أي بقوة.[7]

كذلك ورد في تفسير قوله: وَ الْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ[8]  قبضته يعني ملكه، لا يملكها معه أحد[9] قال الراوي سألت أبا الحسن علي بن محمد العسكري (عليهما‌السلام) عن قول الله عزوجل «والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه» فقال: ذلك تعيير الله تبارك و تعالى لمن شبهه بخلقه، ألا ترى أنه قال: «وما قدروا الله حق قدره ـ إذ قالوا: إن ـ الأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه» كما قال عزوجل: « وما قدروا الله حق قدره إذ قالوا ما أنزل الله على بشر من شئ» ثم نزّه عزوجل نفسه عن القبضة واليمين فقال: «سبحانه وتعالى عما يشركون».[10]

وسنبيّن معاني باقي الصفات التي اشتبهت على بعض الناس في مقال آخر.

المصادر:

[1] .الاعتقادات، ص23.

[2] .الذاريات، الآية 47.

[3] .صاد، الآية75.

[4] .الزمر، الآية68.

[5] .المائدة، الآية64.

[6] . الميزان في تفسير القرآن، ج18، ص381.

[7] .معاني الأخبار، ص16.

[8] .الزمر، الآية67.

[9] .الاعتقادات، ص24.

[10] .معاني الأخبار، ص14.

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
10 + 0 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.